أم الفحم: الأهالي يتصدون لمتطرفين يهود ويمنعون تظاهرة استفزازية

رام الله- الحياة الجديدة- تصدى عدد من أهالي أم الفحم عند مداخل المدينة للتظاهرة الاستفزازية التي حاول فاشيون من حركة "عوتسما يهوديت" اليهودية المتطرفة، بقيادة ميخائيل بن آري وباروخ مارزل وإيتمار بن غفير، تنظيمها أمس.

وتظاهر الأهالي احتجاجا على استفزازهم وسماح الشرطة الإسرائيلية للفاشيين بالتظاهر، ومنعوهم من دخول المدينة، في حين حضرت الشرطة ووحدات خاصة تابعة لها بأعداد كبيرة لحماية التظاهرة الاستفزازية، حسب ما ذكر موقع "عرب 48".

وكانت بلدية أم الفحم واللجنة الشعبية في المدينة أعلنتا رفضهما القاطع للتظاهرة الاستفزازية، وأكدتا بأنهما لن تسمح للفاشيين بدخول المدينة، وحملت الشرطة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تبعات التظاهرة الاستفزازية.

وأصدرت بلدية أم الفحم واللجنة الشعبية بيانا جاء فيه "إننا بداية نعلنها بصوت عال أننا لن نسمح لهذه الفئة العنصرية والفاشية واليمينية المتطرفة بالدخول إلى أم الفحم، وإن أهالي أم الفحم يعرفون كيف يتصدون لهم ويمنعونهم من تدنيس تراب بلدنا".

وقال البيان "إننا نقولها وبملء الفم إننا نحمّل الشرطة والجهات الرسمية كامل المسؤولية لأية تبعات أو نتائج لا تحمد عقباها، نتيجة لهذه المسيرة التحريضية والاستفزازية المشؤومة، والتي تنظم بحماية ودعم كامل من الشرطة والأجهزة الرسمية".