اختتام مخيم الشرطي الصغير في رام الله

رام الله- الحياة الجديدة- اختتمت الشرطة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، بمدينة رام الله، فعاليات مخيم الشرطي الصغير.

وذكر بيان للشرطة، أن حفل التخريج أقيم في مقر إدارة الحراسات بالطيرة، حيث بدأ الحفل بعزف النشيد الوطني الفلسطيني، وتخلله تقديم الأطفال المشاركين بالمخيم عرض مشاة شرطي، وعمل تشكيلات "القدس لنا، والشرطي الصغير" وإطلاع الحضور على معرض للصور والمجسمات، بالإضافة لعروض الجمباز، وعرض فقرة للأغاني والدبكات التراثية.

وأكد مدير عام الشرطة اللواء حازم عطا الله أهمية عقد المخيم وما يترتب عليه من آثار إيجابية تصب تجاه غرس روح الولاء والانتماء في نفوس الأطفال المشاركين، وإكسابهم معلومات هامة من خلال المحاضرات والبرامج التي قدمت لهم خلال فترة عقد المخيم.

وشدد عطا الله على حرص المؤسسة الشرطية على التواصل مع كافة شرائح المجتمع، وعلى المضي واستمرار جهود الشرطة في تقديم المحاضرات التوعوية في كافة المجالات لطلبة المدارس على مدار العام، وأهمية مثل هذه الفعاليات وإسهامها في خلق بيئة أمنية سليمة .

وأشار وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم إلى أهمية هذه النشاطات في تعزيز الوعي الأمني وغرس قيم الانضباط في نفوس الأطفال المشاركين، وما يترتب عليه من آثار إيجابية تصب في خلق جيل واع ومثقف يسهم ببناء الدولة الفلسطينية، بالإضافة إلى كسر الحاجز بين رجل الشرطة وأبناء المجتمع. وأكد الوزير صيدم استمرار الشراكة بين الشرطة والوزارة لتقديم كل ما هو مفيد وبناء لأبناء هذا الوطن.

وفي كلمة خريجي المخيم، تقدم الطفل محمد الوحش بالشكر الجزيل للشرطة ممثله باللواء عطا الله لتنظيمها لهذا المخيم، وما تخلله من تقديم مواد توعوية وترفيهية أثارت في نفوسهم قيم الانتماء والانضباط ورفع الروح الوطنية، معبرا عن سعادته وزملاءه بالفترة التي أمضوها بين ضباط وصف ضباط وأفراد الشرطة، وأشار إلى مدى الفائدة التي حققوها خلال هذا المخيم وأنها ستبقى في ذاكرتهم وسينقلون ما تعلموه لإخوانهم وزملائهم.

وضم مخيم الشرطي الصغير 140 مشاركا خضعوا خلاله لمواد توعوية، وترفيهية، وثقافية، واستمر لمدة اسبوعين.

وفي نهاية الحفل تبادل اللواء عطا الله والوزير صيدم الدروع التذكارية، كما تم منح الأطفال المشاركين شهادات إتمام المخيم.