الملكة عبير حامد تشكر وزارة التربية والتعليم بعد حصولها على خمسة مناصب دولية

رام الله- الحياة الجديدة- شكرت المعلمة عبير حامد وزارة التربية والتعليم العالي وعلى رأسها الوزير د. صبري صيدم، وتربية رام الله والبيرة  ومديرها باسم عريقات في وسائل الإعلام المختلفة المحلية والعربية والدولية على ما قدموه لها من دعم ومساندة وتعزيز خلال العام الدراسي ٢٠١٧-٢٠١٨م، إضافة إلى ما قامت به الوزارة في شطري الوطن الضفة وغزة بتكثيف التصويت لها من خلال الطلب من مدارس الوطن المختلفة ومدرائهم.
وتأهلت مبادرة حامد "التعلم من خلال الفن" في ست مسابقات ثلاث عالمية وثلاث محلية من ضمنها برنامج الملكة، وأصبحت منظمة دولية وصاحبتها ملكة المسؤولية الاجتماعية في الضفة، وحاصلة على عضوية دائمة في حملة المرأة العربية تحت مظلة الجامعة العربية، وحاصلة على عضوية في برلمان المرأة العربية، وعضوية في البرلمان الدولي لعلماء التنمية، وستحصل على ترخيص دولي لمبادرتها من جهة تنموية دولية عن طريق حملة المرأة العربية، وهي المعلمة الوحيدة عن فلسطين في المناصب الآنفة الذكر، ما دفع معظم مؤسسات الوطن الرسمية وغير الرسمية لدعمهما.
وقالت حامد: إن لها الشرف أن تمثل الوزارة وأن تكون جزءاً من أهم مؤسسة في فلسطين"، وحامد الحاصلة على بكالوريوس تاريخ وعلوم سياسية، وماجستير تاريخ عربي إسلامي وكلاهما من جامعة بيرزيت، إضافة لحصولها على عشرة شهادات أخرى في اللغة الانجليزية وعلم الحاسوب والتنمية البشرية والقرآن الكريم، وتمتلك مواهب كثيرة وظفتها في مبادرتها ، ودرست في ست مدارس حكومية، ومنذ أن كانت طالبة مدرسة تفوقت دراسياً وكذلك كانت مشاركة نشيطة على مستوى الفعاليات والأنشطة المختلفة لا سيما الرياضية منها.