تلفزيون فلسطين

لعله من الطبيعي ألايرى الناطق الحمساوي حسام بدران في شاشة تلفزيون فلسطين ما يرضيه، وهو المدمن على شاشات التلفزيونات اللاوطنية، شاشات الفتنة والشعارات السمينة لا من صحة، وانما من ورم خبيث، والأخطر شاشاتالتحريض المتواصل على الحرب الأهلية، وهذا ما لا يراه في شاشة تلفزيون فلسطين الذي باتت عين "كاميراته" ومراسليه في كل مكان من أرض الوطن وأينما كانت هناك تجليات النضال الوطني، لا في تحدياته للاحتلال بمسيرات المقاومة الشعبية السلمية ومواجهاته لجرافات الاستيطان فحسب، بل وفي مختلف ابداعاته في دروب البناء والتأسيس ومختلف فعالياته الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وحين لايرى الناطق الحمساوي كل ذلك على شاشة فلسطين، فهذا يعني انه في الواقع عديم البصيرة المهنية أولا، عدا عن انه عديم الموضوعية، فما من أحد لايرى اليوم التطور الحاصل في شاشة فلسطين لا على صعيد الصورة فقط، وانما على صعيد المضمون وهو التطور الأكثر أهمية، وحيث الهم الوطني الفلسطيني حاضر في هذه الشاشة بواقعيته وتطلعاته سوية.

ومن الواضح ان انعدام البصيرة المهنية وحده، لايفسر تحامل الناطق الحمساوي حسام بدران على شاشة فلسطين،ثمة انعدام أخطر عند هذا الناطق، لبصيرة أهم في هذا السياق، نعني البصيرة الوطنية، فلو كانت هذه البصيرة حاضرة عند "بدران" لرأى ان شاشة فلسطين لا تتكلم بغير اللغة الوطنية بكامل فصاحتها الوحدوية، ولعله من الغريب والمؤسف معا ان تنعدم هذه البصيرة عند "بدران" الذي هو مسؤول "العلاقات الوطنية" في حركة حماس عدا انه ناطق باسمها، فمن أبسط شروط وضرورات العمل في العلاقات الوطنية،البحث دوما عن القواسم المشتركة والبناء عليها، وباللغة الجامعة حتى في سياقاتها النقدية، لا البحث المحموم عن المزيد من مقومات التفرقة والتشرذم،وفقط لخدمة المصالح الحزبية الضيقة..!!!

والسؤال الآن مع "بدران" ولغته اللاوطنية: هل ثمة دائرة للعلاقات الوطنية حقا في حركة حماس...؟؟؟ لا حاجة لنا بالاجابة عن هذا السؤال، ونحن لانرى ولا نسمع ولا نقرأ حتى الآن عن حضور لهذه الدائرة لا لغة ولا سلوكا يشار له بموقف وحال..!!

يبقى ان نشير انه وعلى ما يبدو لم تحتمل حركة حماس الاشادة اللافتة للرئيس أبو مازن بالتطور الذي بات عليه تلفزيون فلسطين، فعركت أذن ناطقها ليفبرن ما تريد من قول التشكيك بكل ما يصدر عنالرئيس أبو مازن، خاصة وان الرئيسأشاد هنا بحسن صورة فلسطين ولغتها الوطنية في شاشاتها بما يكشف انعدام مهنية شاشات الفتنة والانقسام البغيض وتخلفها، شاشات لغة الورم القبيحة، والتي مع الأسف الشديد لاتريد حماس سواها...؟؟؟

رئيس التحرير