جامعة بيرزيت تنضم للشبكة الأكاديمية لدول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط

رام الله - الحياة الجديدة-  انضمت جامعة بيرزيت، ممثلة برئيسها عبد اللطيف أبو حجلة، للشبكة الأكاديمية لدول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط (BSEMAN) كعضو مؤسس، بعد مشاركتها في أعمال المؤتمر التأسيسي الذي عُقد في جامعة أرسطو اليونانية مؤخرا. واختيرت الجامعة، وفق بيان صادر عنها اليوم السبت، كممثل لجامعات الضفة الغربية في اللجنة التنسيقية الأولى للشبكة.

وتوجت أعمال المؤتمر بتوقيع مذكرة تفاهم بين الدول المؤسسين والأعضاء تهدف إلى تشكيل الشبكة، والتي تحتوي على 25 جامعة من كل من: فلسطين، واليونان، وتركيا، وأكرانيا، وروسيا، وأرمينيا، وجورجيا، وبلغاريا.

وتسعى هذه الشبكة إلى تعزيز التعاون الأكاديمي لتطوير الأبحاث في مختلف النواحي العلمية لا سيما فيما يخص قضايا البيئة، إلى جانب تنظيم مؤتمرات وورشات عمل أكاديمية، وإنشاء شبكات معلوماتية بين أعضاء الشبكة، وإطلاق المبادرات الجامعة ما بين شباب المنطقة على المستوى الاجتماعي والأكاديمي والمهني.

وشدد أبو حجلة على أهمية دور الشبكة الأكاديمية لدول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط في التشبيك ما بين دول المنطقة، مؤكدا حرص الجامعة على توسيع شراكتها مع جامعات من مختلف أنحاء العالم، لا سيما من أوروبا الشرقية.

وأشار إلى أن شبكة BSEMAN هي فرصة ممتازة للجامعة لتبادل الخبرات مع شركاء جدد لتأمين مستقبل أفضل لشباب فلسطين والمنطقة، وقال: "سنواصل عملنا مع شركائنا في أوروبا الشرقية، وستكون شبكة BSEMANحاضنة هذا التعاون البناء والمثمر. نؤمن بأن هذه الشراكة ستخلق فرص للتقدم والنجاح على مستوى فلسطين، والمنطقة والعالم".

 وعبر أبو حجلة عن فخره باختيار جامعة بيرزيت كعضو في اللجنة التنسيقية بالضفة الغربية، والذي يعمل على تنظيم نشاطات الشبكة في فلسطين، مُعلنا عن قيام الجامعة بتنظيم مؤتمر دولي للقانون الدولي وحقوق الإنسان بالتعاون مع جامعة أرسطو اليونانية.