فتح: إعلام الاحتلال وأدواته الرخيصة وراء الإشاعات حول الرئيس

أبو مازن سيبقى ما حيي صخرة صلبة أمام كل المؤامرات التي تُحاك ضد شعبنا وقضيتنا

رام الله - الحياة الجديدة-  قالت حركة فتح، إن الرئيس القائد محمود عباس بصحة جيدة وهو يتعافى بشكل ممتاز، وأن إعلام الاحتلال الاسرائيلي وأدواته الرخيصة من الطابور الخامس، والاعلام الأصفر، وبعض المرتزقة الذين باعوا أنفسهم للدولار، يقفون صفا واحدا في تأليف السيناريوهات والقصص حول الرئيس محمود عباس.

وأكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامه القواسمي، في تصريح صحفي اليوم، إن الذين يتسترون بزي الوطنية أو الدين وهما منهم براء، يُسخرون إعلامهم الأصفر لخدمة أجندة الاحتلال، وخلق البلبلة داخل الساحة الفلسطينية، وأنهم عبروا عن أحقادهم الدفينة الهابطة والرخيصة، وذلك لتحقيق أمنياتهم وأمنيات أسيادهم الذين يتآمرون معهم لتمرير ما يسمى بصفقة القرن، ويرون في سيادة الرئيس ومواقفه الباسلة حجر عثرة أمام مؤامرتهم.

وقال القواسمي، إننا في حركة فتح لا نتصارع على سلطة او مناصب، وإنما نتصارع من أجل الوطن وحرية شعبنا، وأن محاولات الترويج وكأن قادة فتح متصارعون ويشكلون مليشيات، ما هي إلا  أضغاث أحلام إسرائيلية يروجها عملاء وأصحاب أجندات رخيصة تعودنا عليها، مؤكدا على أن الرئيس أطال الله في عمره سيبقى ما حيي صخرة صلبة أمام كل المؤامرات التي تُحاك ضد شعبنا وقضيتنا.