سلامات يا ريس

الرئيس يتلقى اتصالات هاتفية من عدد من زعماء الدول العربية والاسلامية مطمئنين على صحته

رام الله - وفا-  أكد المدير الطبي للمستشفى الاستشاري في رام الله، الدكتور سعيد سراحنة، ان الرئيس محمود عباس يستجيب للعلاج بشكل سريع ويتماثل للشفاء.

وقال د.سراحنة، إن صحة الرئيس شهدت تحسنا كبيرا وأعطي العلاجات اللازمة بعد أن تبين أنه مصاب بالتهاب رئوي على الجهة اليمنى.

وكان الرئيس عباس ظهر على شاشة تلفزيون فلسطين، منتصف الليلة الماضية، في مقاطع مصورة وهو يتجول برفقة عدد من المسؤولين داخل المشفى الاستشاري والى جانبه نجلاه ياسر وطارق والطبيبان محمد البطراوي وسعيد سراحنة.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قال في وقت سابق أمس إن صحة الرئيس محمود عباس بخير وإنه يتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى.

وأضاف عريقات الذي زار الرئيس عصر امس، في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، أنه قدم تقريرا للرئيس حول ملف الإحالة الذي سيقدمه اليوم وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي لمحكمة الجنايات الدولية، وأن الرئيس طلب منه إجراء الاتصالات واتخاذ الإجراءات اللازمة فيما يتعلق بنقل الباراغواي وغواتيمالا والولايات المتحدة سفاراتها إلى القدس.

وتلقى الرئيس عباس، اتصالات هاتفية من عدد من زعماء الدول العربية والاسلامية ومسؤولين عرب مطمئنين على صحته.

وتلقى الرئيس اتصالات من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ومن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ومن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومن أمين عام الجامعة العربية أحمد ابو الغيط،  ومن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ومن مدير المخابرات العامة المصرية الوزير اللواء عباس مصطفى كامل.

واطمأن الزعماء، من خلال الاتصال الهاتفية، على صحة الرئيس عباس، متمنين له موفور الصحة والعافية، وللشعب الفلسطيني تحت قيادته، تحقيق أحلامه في الحرية والاستقلال.

من جانبه، شكر الرئيس، الزعماء العرب والمسلمين الذين هاتفوه مطمئنين على صحته على لفتتهم الأخوية الكريمة، متمنيا لهم ولشعوبهم مزيدا من التقدم والازدهار.