لجنة التواصل في الـ48: ما اقترفه الاحتلال في غزة جريمة ضدّ كلّ ما هو إنسانيّ

شفاعمرو- وفا- أدانت اللجنة التواصل الوطنيّة في أراضي الـ48، ما اقترفته قوّات الاحتلال الإسرائيليّة بكلّ أذرعها، في قطاع غزة، ورأت فيه جريمة نكراء ضدّ كلّ ما هو إنسانيّ.

وقالت اللجنة في بيان أصدرته، اليوم الأربعاء، عقب اجتماع طارئ عقدته في شفاعمرو، إنّ الهبّة الشعبيّة التي أطلقها أهل غزّة هي في سبيل إحقاق حقّ، ومن يقضي في سبيل الحقّ لهو حيّ في ضمائر كلّ الشرفاء.

ورأت اللجنة أنّ هذه السياسة لا توصل إلا إلى طريقة التهلكة، ولن يكون أصحابها إلا كمن يجنى على نفسه طال الزّمن أم قصُر.

وأضافت أن الوقوف في وجه هذه السياسة لا يتجزأ، فلا يمكن أن نقف في وجهها وطنيّا على حدود غزّة، ونقف متفرّجين على حدود سوريا ولبنان، وغير مبالين على حدود التواصل بين قرانا وأهلنا في أراضي الـ48.                

وأهابت اللجنة بأنصارها بشكل خاص وكل أبناء "الطائفة المعرفيّة" في البلاد بشكل عام، أن يعبّروا عن استنكارهم وبكلّ الوسائل المُتاحة، لهذا القتل المنفّذ بدم بارد والذي لن يجلب إلا المزيد من الويلات، ولن يحيد عن أحد.