غدا اضراب عام داخل أراضي عام 48 ردا على مجزرة الاحتلال في غزة

 

الناصرة - وفا- دعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في ختام اجتماعها الطارئ، الذي عقدته قبيل منتصف ليلة الاثنين - الثلاثاء، إلى إضراب عام يوم غدٍ الأربعاء، "في جميع مدننا وبلداتنا في الداخل، ردا على المجزرة الإرهابية التي ارتكبتها حكومة الاحتلال بحق المشاركين في مسيرات العودة الكبرى عند السياج الحدودي لقطاع غزة

وأكدت في بيان صدر عنها اليوم الثلاثاء، أن الواجب الوطني والأخلاقي لجماهيرنا، أن تكون بمستوى الرد، خاصة وأن جماهير واسعة انطلقت فورا في تظاهرات ومظاهرات مع انتشار أنباء المجزرة وهولها".

وشارك في اجتماع المتابعة الطارئ، بدعوة من رئيس المتابعة محمد بركة، ممثلون عن كافة مركبات لجنة المتابعة، وقدّم بركة بيانا سياسيا حول ما يجري على الأرض، وعن رد الجماهير الفلسطينية في الداخل، خاصة في مظاهرة المتابعة في القدس، التي تمت بالتنسيق مع القوى السياسية والدينية في القدس المحتلة.

وقالت المتابعة في بيانها، إنه "حتى انعقاد الاجتماع كان قد ارتقى 58 شهيدا، وإصابة ما يزيد عن 2500 متظاهر، وهذا بحجم مجزرة إرهابية ضخمة، وعلى المجتمع الدولي أن يقول كلمته، ردا وصدّا للجرائم الإسرائيلية المستمرة، بشكل خاص منذ (ذكرى) يوم الأرض الماضي، وبدعم واضح ومباشر من الإدارة الأميركية، التي ساندت إسرائيل في تجريمها الضحية بموتها، وهذا ما يزيد على الجريمة".

وأضافت المتابعة أن "جماهيرنا في قطاع غزة، خرجت بعشرات ألوفها ترفع راية العودة، وهو الحق الشرعي والإنساني، الذي لا يمكنه أن يسقط في أي وقت، وهو الحق الذي يُجمع عليه الشعب الفلسطيني، في كافة أماكن تواجده".

ووجهت التحية إلى جنوب أفريقيا التي قررت سحب سفيرها من تل أبيب ردا على المجزرة، والتحية لتركيا التي قررت سحب سفيريها من تل أبيب وواشنطن، وتدعو دول العالم، وخاصة العربية منها، للقيام بالخطوة ذاتها".

كما توجهت لجنة المتابعة إلى جميع الفصائل الفلسطينية، بأن "ترتقي إلى مستوى الحدث، وأن تتجاوز كل خلافاتها، وتوحد جهودها نحو الاحتلال، ودعم المقاومة الشعبية".

ووجهت لجنة المتابعة "التحية لجماهيرنا التي انطلقت فور شيوع أنباء المجزرة وهولها في عشرات البلدات، بتظاهرات ومظاهرات غضب، وتدعو لمواصلتها على مدى الأيام اللاحقة. كما تحيي المتابعة المشاركين في مظاهرة القدس يوم أمس الاثنين، وتدين عدوان الأجهزة الإسرائيلية على الناشطين والقيادات السياسية، وتقف إلى جانب المعتقلين والمصابين".

ودعت المتابعة للمشاركة الواسعة في ثلاث مظاهرات قطرية، تنطلق عند الساعة السادسة مساء غد: الأولى من المدخل الشرقي لمجد الكروم، والثانية عند المدخل الرئيسي لمدينة أم الفحم، والثالثة عند المدخل الرئيسي لمدينة راهط. كما دعت إلى مظاهرات شعبية، في مختلف البلدات، بعد صلاة الجمعة المقبلة.