جامعة فنزويلا البوليفارية تمنح الرئيس شهادة الدكتوراه الفخرية

كركاس- وفا- منحت جامعة فنزويلية البوليفارية، اليوم الثلاثاء، رئيس دولة فلسطين محمود عباس، شهادة الدكتوراه الفخرية.

وشكر سيادته في كلمة ألقاها بعد منحه شهادة الدكتوراه الفخرية، رئيس الجامعة د. سيزار ترومبيز، وأعضاء هيئة التدريس وجميع كوادرها، على هذه اللفتة الكريمة، التي تعبر عن موقف أصيل من الشعب الفنزويلي الصديق لشعبنا الفلسطيني.

وأكد الرئيس حرصه على توفير فرص التعليم للجميع، وقناعته بأن التعليم هو السلاح الأول للشعوب في نجاحها وإبداعاتها، معربا عن تطلعه إلى مزيد من التعاون على المستوى الأكاديمي والبحث العلمي بين الجامعات الفلسطينية والفنزويلية لما فيه مصلحة ورفعة للعلم والعلماء.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس:

أحييكم جميعا وأعبر لكم عن سعادتي وشكري لهذه اللفتة الكريمة من جامعتكم الموقرة، تجاه فلسطين وشعبها ولي شخصياً، والتي تعبرون بها عن موقف أصيل من الشعب الفنزويلي الصديق لشعبنا الفلسطيني الذي يكن لكم ولبلادكم أصدق معاني الود والوفاء.

أنتهز هذه المناسبة التي تقدمون فيها لي شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعتكم العريقة، لأتقدم لرئيس الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس وجميع كوادرها الكرام، بعظيم الشكر والامتنان.

كما أتقدم بالشكر لمعالي وزير التريبة والتعليم العالي على رعاية طلاب فلسطين في فنزويلا، واسمحوا لي في هذا المقام، أن أخص بالشكر سعادة رئيس الجامعة د. سيزر ترومبيز على اهتمامه الشخصي وحرصه باعتباره مشرفاً على مؤسسة المنح الدراسية، على متابعة شؤون طلبة فلسطين، وتحمله عناء السفر بنفسه إلى عمان لمرافقتهم وتقديم التسهيلات لالتحاقهم بالجامعات الفنزويلية.

لقد التقيت بالأمس عدداً من هؤلاء الطلاب الفلسطينيين، وقد أثلج صدري أن عدداً منهم قد أتموا دراستهم ويقومون بمتابعة مزيد من التحصيل العلمي المتخصص، ليكونوا إضافة نوعية لمؤسساتنا الوطنية، وبالخصوص مستشفى تشافيز للعيون الذي تم بناؤه بتمويل فنزويلي كريم، حيث

نحرص وإياكم على توفير فرص التعليم للجميع، وقناعتنا أن التعليم هو السلاح الأول للشعوب في نجاحها وإبداعاتها.

وبما أننا وإياكم نستثمر أساساً في التعليم وفي تربية وتثقيف أبنائنا، فسوف نتغلب على كل الصعاب وننجح في الولوج إلى عالم المعرفة والعلم والتكنولوجيا والتقدم.

وإننا نتطلع إلى مزيد من التعاون على المستوى الأكاديمي والبحث العلمي بين الجامعات الفلسطينية والفنزويلية لما فيه مصلحة ورفعة للعلم والعلماء.

وأؤكد لكم مرة بعد مرة اعتزازنا بالصداقة بين شعبينا وبلدينا، والتي تجلت بالأمس عند لقائنا بفخامة الرئيس مادورو وأركان الدولة الفنزويلية، حيث تم توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية التي من شأنها تعزيز أواصر الصداقة والتعاون، فشكراً لفنزويلا وشعبها الصديق، وشكراً للرئيس نيكولاس مادورو على المواقف الثابتة في دعم نضال شعبنا الفلسطيني نحو الحرية والاستقلال.

تحية لكم مرة أخرى، ونتمنى أن نراكم في فلسطين قريباً.

من جانبه، رحب رئيس الجامعة الفنزويلية البوليفارية د. سيزار ترومبيز، بالرئيس محمود عباس رمز النضال الفلسطيني، مثمنا تضحيات ونضال شعبنا المتواصل من أجل استرداد حقوقه.

وأكد أن شهادة الدكتوراه الفخرية التي منحتها جامعته للرئيس، تعبر عن دعم فنزويلا وشعبها للقضية الفلسطينية.

بدوره، قال وزير التربية والتعليم العالي أوغبيل روها، إن شهادة الدكتوراه الفخرية التي منحت للرئيس عباس، هي أكبر من اعتراف اكاديمي أو علمي، بل اعتراف انساني كبير بروح النضال لدى الرئيس عباس، وتعبير عن دعم فانزويلا للشعب الفلسطينية وقضيته العادلة.

واكد أن الجامعات الفنزويلية ستبقى مفتوحة امام الطلبة الفلسطينيين الراغبين في الدراسة، او استكمال دراستهم العليا.