5 حالات يكون شرب الماء فيها ضارًا

على الرغم من الأهمية العظيمة والنصائح الطبية العديدة لشرب الماء إلا أن هناك بعض الحالات والمواقف التي يكون فيها الماء ضارًا، إليك 6 حالات ينصح بها الخبراء بعدم شرب الماء فيها:
1- أثناء ممارسة الرياضة:
يؤدي شرب الإنسان للمیاه أثناء ممارسة الرياضة إلى إصابته بأعراض مزعجة، كالصداع والدوار والغثيان، خاصة مع برودة الماء وارتفاع درجة حرارة الجسم.
2- قبل النوم:
هل لاحظت من قبل تورم وجهك وأطرافك عند الاستيقاظ صباحًا؟، يُفسر ذلك على أنه بطء في عمل الكلى في الأوقات المسائية أثناء النوم، ويأتي ذلك نتيجة لشرب المياه قبل الذھاب للنوم؛ حیث تثقل الكلى
بمهام إضافیة، تصعب من عملها لیلا.
3- لتقلیل آثار الطعام الحار:
يتناول الكثير من الناس الماء لتقليل أثر الشطة أو الطعام الحار، لكن ذلك يزيد الأمر سوءًا، فهو يعمل على انتشار مادة “الكابسیین” الموجودة بالأطعمة الحارة، في الفم والمريء؛ ويفضل تقلیل آثار الطعام الحار بتناول الحلیب.
4- أثناء تناول الطعام:
قديمًا نصحتنا الجدات بعدم شرب الماء أثناء تناول الطعام، وصدق العلم على كلامهن إذ في الوقت الذي يعمل فیه الفم على إفراز اللعاب والإنزيمات، لتسهيل عملیة الهضم، يتسبب شرب المیاه أثناء تناول
الطعام في مقاومة تلك العملیة الإيجابیة، ومن ثم الإصابة بعسر في الهضم، الأمر الذي ينتج عنه تحول الطعام غیر المهضوم في المعدة إلى مسبب رئیسي للتسمم.
5- عند تغیر لون البول:
يشیر اللون الأصفر الباهت للبول إلى فرط السوائل بالجسم، أي تناول المیاه بكثرة، وتأتي الخطورة في أن ذلك يسبب تراجع نسب الصوديوم في الجسم، ما قد يتسبب في الإصابة بنوبة قلبیة مفاجئة.