الأسباب العلمية للإرهاق وطرق التخلص منه

بسبب الحياة التي أصبحت مليئة بالهموم، عادة ما نشعر بـ”الإرهاق” والتعب، لكن الدكتور “إكساند فان تولكين”، يوضح أن السبب الحقيقي، للشعور بـ”الإرهاق”؛ هو الفشل في التنبه للمؤشرات التي تطلقها أجسادنا، تعبيرا عن التعب.
أوردت صحيفة “ميرور”، قائمة بالأسباب التي أكد “تولكين”، أنها تؤدي لشعورنا بالتعب وهي:
ـ قلة النوم
معظم الأشخاص لا ينامون في غرفة هادئة، ومظلمة، وبالتالي فهم يفتقدون للنوم المريح والعميق، بالإضافة لاختلاف أوقات النوم، مما يؤثر بشكل سلبي على الجسم، ويؤدي إلى الشعور بالتعب.
ـ نقص الحديد
الدكتور “تولكين”، أوضح أيضا أن فقر الدم، الناجم عن نقص الحديد في الجسم، يؤدي للشعور بالتعب و”الإرهاق”، مشيرا إلى ان الشخص يمكنه تفادي ذلك؛ بتناول المكملات الغذائية، والأطعمة الغنية بالحديد، كالحبوب، والخضراوات، واللحوم، والمشمش المجفف.
ـ الغدة الدرقية
الخلل في إنتاج الغدة الدرقية للهرمونات، يؤدي للإصابة بالتعب والإرهاق، وزيادة الوزن، ويجب على المرء الذي يعاني من هذه الأعراض؛ استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة، لاتباع العلاج المناسب.
ـ الجفاف
ويوضح الدكتور “تولكين” أن الشعور بالظمأ يقل مع تقدمنا في العمر؛ وهو ما يدفعنا لشرب كميات أقل من المياه، وشدد على أهمية تناول كمية مناسبة من الماء يوميًا؛ لتجنب التعب والإرهاق.
ـ الضغط العصبي
يؤكد الدكتور “تولكين”، أن الضفط العصبي الناجم عن العمل، أو المشكلات الأخرى، يؤدي للشعور بالتعب، لذلك يجب على المرء التخفيف من الضغط، وزيادة مدة الاسترخاء.
ـ داء السكري
يعد الشعور بالتعب الشديد، هو عرض معتاد لمرضى السكري، من النوع الثاني؛ لأنه يمنع الجسد من إنتاج كمية كافية من الإنسولين.