غزة والخدعة الأميركية

نبض الحياة .. عمر حلمي الغول

في الوقت الذي تشارك ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب دولة الاستعمار الإسرائيلية في تنفيذ خطة تصفية القضية الفلسطينية، أو على اقل تقدير تقزيمها واختزالها إلى السقف المسموح به إسرائيليا، يبادر جيسون غرينبلات، أحد ممثلي الرئيس الأميركي في المنطقة إلى دعوة ممثلي الدول العربية وإسرائيل وغيرهم من دول العالم لجلسة "عصف فكري" لإيجاد حلول لمشاكل غزة هذا الأسبوع في البيت الأبيض. 
ياه كم تبدو إدارة ترامب "إنسانية"، وكم هي "رحيمة" و"عطوفة" و"حنونة" على ابناء الشعب الفلسطيني في غزة، الذين فتك بهم الحصار الإسرائيلي الجائر والظالم خلال السنوات الإحدى عشرة الماضية. لذا بادرت غير مشكورة إدارة الأفنجليكانيين والصهيونية المسيحية لعقد لقاء تشاوري لمناقشة كيفية ترويض غزة وأبنائها، والعمل على عزلهم عن باقي الجسد الفلسطيني، أو تحييدهم عن الصراع حتى تمرير "صفقة القرن" الترامبية التصفوية، وإطعامهم "جوزا فارغا" من الحلول الترقيعية والجزئية، التي لا تسمن ولا تغني من جوع، لا بل انها سموم مهدئة لتصفية القضية الفلسطينية.  
الحقيقة الدامغة والمؤكدة تشير إلى وجود أزمة كارثية في محافظات الجنوب الفلسطينية نتاج عاملين: الأول كما أشرنا آنفا، الحصار الإسرائيلي الوحشي الظالم طيلة السنوات الـ 11 الماضية؛ الثاني سياسات وانتهاكات قيادة وإدارة الإنقلاب الحمساوية؛ ويمكن إرفاقها بسبب ثالث يتمثل بإغلاق المعبر البري في رفح، لكنه ثانوي قياسا بالعاملين الأساسيين السابقين. ولكن كل العوامل الرئيسية والثانوية المذكورة آنفا، هي نتيجة وليست سببا، لأنها تمخضت عن وجود الاستعمار الإسرائيلي الجاثم على أراضي دولة فلسطين المحتلة في الخامس من حزيران/ يونيو 1967، ورفض إسرائيل وحكوماتها المتعاقبة لخيار التسوية السياسية المستندة إلى مرجعيات عملية السلام، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. 
إذًا "مشاكل" قطاع غزة، هي جزء لا يتجزأ من قضية الشعب الفلسطيني، الذي يعد ما يزيد عن الـ 12 مليون نسمة في الوطن التاريخي والشتات والمهاجر، أي انها قضية سياسية بامتياز، يكمن جوهرها في إنقاذ عملية السلام، وليس تدميرها او تمزيقها، ودعم الإدارة الأميركية لاستقلال دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حق العودة للاجئين على أساس القرار الدولي 194، وبالتالي التراجع عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاستعمار الإسرائيلية، والتخلي عما يسمى "صفعة القرن" الفاشلة والميتة أصلا. دون ذلك، يصبح أي طرح من قبل الولايات المتحدة أو دولة الاستعمار الإسرائيلية شكلا من اشكال الخديعة والافتراء على الحقيقة، ومحاولة بائسة وفاقدة للأهلية لترويض وتهدئة خواطر ابناء محافظات الجنوب، لأن ابناءها لمن لا يعرف التاريخ جيدا، هم بالإضافة لأشقائهم في الـ48 الذين حموا الهوية الوطنية من الضياع والتبديد. وكونهم الأكثر تجذرا في الدفاع عن شخصيتهم وهويتهم الوطنية، رغم كل المرارات، التي يعيشونها طيلة عقود الصراع عموما وفي العقد الأخير خصوصا. 
إنطلاقا مما تقدم، فإن محافظات الجنوب ليست سلعة للمتاجرة الأميركية، ويرفض ابناء الشعب الفلسطيني في القطاع أن تفصلهم أميركا عن جسدهم الأم، عن قضيتهم، عن وحدتهم الوطنية، عن أهدافهم ومصالحهم العليا. وبالتالي على غرينبلات ورئيسه ترامب التفكير مليا في عصفهم المشبوه، لأنه لن يقدم ولن يؤخر، ولأن خديعتهم لا تنطلي على أحد من الفلسطينيين، ولهذا رفضت القيادة مبدأ قبول الدعوة أو المشاركة في اللعبة الأميركية الرخيصة. وهو ما يحتم على بعض العرب، الذين احتمال أن يشاركوا ألا يتبرعوا للحديث باسم فلسطين والقيادة الفلسطينية. ولو كان لديهم التزام حقيقي باعتبار "قضية فلسطين قضية العرب المركزية"، لما قبلوا الدعوة الأميركية من أصله، ولأوجدوا الحلول الفورية لمشاكل اشقائهم في فلسطين، لاسيما وان كما هائلا من الأموال تصب في اتجاهات غير ذي جدوى، ولا تمت لقضاياهم الوطنية والقومية بصلة، وأيضا لفرضوا على إدارة ترامب طي صفحة "صفعة القرن" كليا. 
oalghoul@gmail.com