توتر بين حرّاس الأقصى ومستوطنين حاولوا إقامة طقوس تلمودية

القدس- اندلعت صباح اليوم الأربعاء، مناوشات ومشادات حادّة بين حراس المسجد الأقصى ومجموعة من المستوطنين اليهود، خلال منع الحراس إقامة طقوس تلمودية في منطقة باب الرحمة، الواقع بين باب الأسباط والمصلى المرواني داخل المسجد المبارك، فيما حاصرت قوات الاحتلال المكان ومنعت اقتراب المصلين.

وأشار وكالة "وفا" الى استمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد المبارك من باب المغاربة، بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال.

وتأتي اقتحامات اليوم وسط دعوات ما تسمى "منظمات الهيكل" المزعوم، بالتعاون مع منظمات وجماعات يهودية متطرفة، لأنصارها بالمشاركة الواسعة في "مسيرة الأبواب" الشهرية، حول أبواب المسجد الأقصى المبارك)، مساء اليوم الأربعاء في القدس العتيقة.

وحسب الدعوات التي وجهتها هذه المنظمات المتطرفة، ستنطلق المسيرة من ساحة البراق في تمام الساعة السابعة مساء، وتستمر حتى الساعة التاسعة.

وستكون أهم محطات المسيرة التهويدية: سوق القطانين، وباب القطانين، ومن ثم باب الناظر، وأخيرا ساحة وباب الأسباط، وترفع خلال المسيرة أعلام الهيكل المزعوم وتنصب السماعات ومكبرات الصوت وتصدح الأغاني والتراتيل التلمودية التهويدية في محيط المسجد الأقصى.