"كين جامبل".. بريطاني أسس مجموعة قراصنة مناصرة لفلسطين

وتظاهر بكونه رئيس الـCIA لسرقة معلومات سرية

الحياة الجديدة- قالت صحيفة "تليجراف" البريطانية إن مراهق بريطاني يبلغ من العمر 15 عاما تمكن من الوصول إلى خطط العمليات الاستخباراتية الأمريكية فى أفغانستان وإيران عن طريق تظاهره بأنه رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) حتى يتمكن من الدخول إلى الكومبيوتر الخاص به.

وأضافت الصحيفة أن كين جامبل، استخدم "الهندسة الاجتماعية" من غرفة نومه فى منزله بليستر حتى يتمكن من الدخول إلى حسابات رؤساء المخابرات الأمريكيين الشخصية والخاصة بالعمل.

واستطاع المراهق أن يقنع جميع عمالقة الانترنت أنه جون برينان، مدير الوكالة الاستخباراتية حينها، حتى يتمكن من الدخول إلى الأجهزة الخاصة به، كما فعل نفس الحيلة ليزعم أنه مارك جوليانو نائب رئيس الاف بي أي للوصول لقاعدة بيانات استخباراتية.

وقال الفتى الذي أصبح عمره 18 عاما خلال محاكمته في مبنى المحكمة الجنائية البريطانية "أولد بيلي"، إنه قام بذلك بعد أن ضاق ذرعًا بفساد الحكومة الأمريكية، على حد وصفه.

كما استهدف وزير الأمن الداخلي الأمريكي ومدير مخابرات باراك أوباما.

وسمعت المحكمة أن جامبل سخر من ضحاياه على الانترنت، ونشر معلومات شخصية عنهم ومكالمات ورسائل وحمل مواد إباحية على أجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم، وسيطر على أجهزة الأيباد خاصتهم وشاشات التلفزيون.

وقام جامبل، بنشر معلومات حساسة في وقت لاحق على تويتر وويكيليكس باستخدام الهاشتاج #freePalestine أو حرروا فلسطين، قائلا إن الحكومة الأمريكية كانت "تقتل الأبرياء".