الاتحاد العالمي للشباب الإشتراكي يستنكر اعتقال حسن فرج

رام الله- الحياة الجديدة- طالب الإتحاد العالمي للشباب الإشتراكي بإطلاق سراح سكرتير عام شبيبة فتح في فلسطين حسن فرج بشكل فوري، ووقف كل أشكال التمييز العنصري التي تمارسها حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرفة ضد الشعب الفلسطيني، وانتهاكاتها المنظمة والمستمرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك حقه بالتجمع السلمي، والتعبير عن رفضه للاحتلال العسكري لأراضيه المحتلة منذ ما يزيد عن خمسين عاما.

 جاء ذلك في بيان صدر عن المنظمة الشبابية، التي تعتبر الأكبر عالميا، والتي تضم في صفوفها ما يزيد عن مليون شاب من مختلف دول وقارات العالم، ممثلين للأحزاب الإشتراكية، والإشتراكية الديمقراطية، والعمالية،  ومقرها العاصمة النمساوية فينا.

 كما طالبت المنظمة الدولية أعضائها من مختلف الدول والقارات، باتخاذ خطوات عملية، ومباشرة، لوقف التمييز العنصري الذي يمارس ضد الشعب الفلسطيني، وشبابه، وضد حقوقهم الاساسية التي يضمنها القانون الدولي، وحقوق الإنسان، مطالبة بإطلاق سراح كافة الأسرى الفلسطينيين من سجون الإحتلال.

   وذكر رئيس لجنة العلاقات الدولية لشبيبة فتح في فلسطين، ونائب رئيس الإتحاد العالمي للشباب الإشتراكي رائد الدبعي، بان الشبيبة أبرقت رسائل عاجلة لمختلف المنظمات الشبابية من مختلف دول العالم، تطالب بموقف حاسم ضد سياسات الضم والتوسع والاقصاء التي تمارسها اسرائيل ضد الارض الفلسطينية، وما ينتج عنه من اخطار على المنطقة والعالم، مثمنا موقف الإتحاد العالمي للشباب الإشتراكي وموقفه تجاه أسرانا في سجون الاحتلال .