الأولاد البدو في النقب.. عام قاتل

34 طفلا قتلوا في حوادث غير متعمدة عام 2017

القدس عاصمة فلسطين/رام الله – الحياة الجديدة- لقي 34 طفلا من المجتمع العربي في منطقة النقب، جنوبي البلاد، مصارعهم في حوادث غير متعمدة العام الماضي 2017.

كشفت هذه المعطيات في مؤتمر "بطيرم" لأمان الأطفال في المجتمع العربي البدوي في النقب، عقد أمس الأحد في مستشفى "سوروكا" في بئر السبع.

وحسب ما نشر موقع "عرب 48"، جاء هذا المؤتمر السنوي في ظل تكرار حوادث إصابات الأطفال غير المتعمدة في المجتمع العربي بالنقب، التي يلقى العديد من الأطفال مصارعهم فيها وتتسبب بإصابات كثيرة لأطفال آخرين.

وذكر في المؤتمر أن "معظم الأطر التي تحتضن الأطفال والرضع لا تخضع للرقابة اللازمة، مما يتطلب إخضاع هذه الأطر للرقابة للحفاظ على حياة الأولاد، فهم يفقدون حياتهم لأسباب لا يمكن تصورها، فقط أول من أمس لقي طفل مصرعه جراء تعرضه للدهس أثناء رجوع المركبة التي دهسته إلى الوراء وطفلة أخرى توفيت نتيجة اختناقها بسبب كيس نايلون".

وأشار رئيس مؤسسة "بطيرم" إلى أن "عام 2017 كان عاما صعبا من ناحية إصابات الأولاد في البلاد عامة وفي الوسط البدوي خاصة، حيث لقي 34 طفلا من المجتمع البدوي مصارعهم نتيجة تعرضهم لإصابات غير متعمدة الأمر الذي يتطلب عدم المرور على هذه المعطيات مر الكرام".

وأكد أن "الحد من ظاهرة إصابات الأولاد هو عمل محبط بكل تأكيد، مع العلم أن العمل لتقليصها قد يكون بسيطا جدا، إما من خلال تركيب جدران واقية (درابزين) على جوانب الدرج أو إقامة جدران تحيط بساحات المنزل وتركيب درابزين حماية لشبابيك المنزل، والأهم من هذا كله مراقبة الأولاد مراقبة فعالة، لكن على الرغم من ذلك في الكثير من البيوت لا توجد التوعية اللازمة والإدراك المطلوب ولا حتى القدرة لأهمية إتباع وسائل الأمان المذكورة. أنا آمل أن العمل من أجل دعم وتعزيز أمان وسلامة الأولاد في المجتمع البدوي سيأخذ زخما أكبر مما سيؤدي لرفع مستوى المعرفة والإدراك لدى الأهل وكافة الجهات في المجتمع لهذا الموضوع الهام وبهذا نكون قد أنقذنا العديد من الأرواح".

وشمل المؤتمر فقرات عديدة أهمها حلقة نقاش بمشاركة مختصين بموضوع أمان الأولاد للتشديد على الدور والمسؤولية التي يتوجب على الأهل تحملها للحفاظ على سلامة أطفالهم حيث تم عرض وجهات نظر مختلفة بهذا الموضوع والاستماع لخبرات عديدة تهدف إلى تذويت موضوع أمان الأولاد.

وقال رئيس المجلس الإقليمي واحة الصحراء، إبراهيم الهواشلة، الذي شارك في النقاش إن "المجتمع البدوي يمر بتغييرات من حيث نمط الحياة اليومية حيث يتوجب تقديم المساعدة والمرافقة بكل ما يتعلق بالإرشاد والتوعية والتثقيف من أجل الحد من ظاهرة إصابات الأطفال. يتوجب على السياسيين التدخل في هذا الموضوع كما يتوجب إيجاد أماكن آمنة للعب الأطفال والتي نفتقدها اليوم".

وتضمن المؤتمر فقرة عرضت خلالها مقاطع فيديو قصيرة لـ3 أفلام أصدرتها "بطيرم" باللغة العربية، تعالج موضوع إصابات الأولاد في البيت ومحيطه. وعالجت الأفلام ثلاثة محاور تكثر بها الإصابات البيتية في منطقة النقب منها حالات الاختناق، الحروق والسقوط من علو. كما تعرض الأفلام سيناريوهات شائعة لإصابات الأطفال من خلال هذه المحاور وكيفية منعها لإنقاذ حياة الأولاد.

كما شمل المؤتمر فقرات عديدة تُعنى بأمان وسلامة الأطفال بشتى مجالات الحياة، حيث تطرقت الدكتورة ياسمين أبو فريحة إلى عدد من القضايا الصحية التي يعاني منها المجتمع البدوي في النقب وأهمها قضية الإصابات غير المتعمدة والتطرق لهذه القضايا من خلال التعامل مع الآليات المتاحة لتقليص نسبة الإصابة.

وجرى مناقشة خطة تعزيز أمان الأولاد والتي بوشر العمل بها منذ 4 سنوات حيث تم توسيع دائرة تطبيقها في السنتين الأخيرتين لتشمل 9 مناطق عربية في النقب بهدف تقليص الإصابات في المنزل ومحيطه وسائر المرافق من خلال فعاليات وبرامج توعوية للأهل والبالغين لتحمل المسؤولية فيما يتعلق بهذا الموضوع للحد من الإصابات غير المتعمدة.

وأكد المؤتمر أن البلدات العربية البدوية في منطقة الجنوب هي صاحبة أكبر نسب وفيات للأولاد، حيث ان جميع البلدات ذات نسب الوفيات المرتفعة عن المعدل العام في البلاد كانت من نصيب البلدات العربية، مع نسبة بارزة وسلبية للبلدات العربية في الجنوب.

وقال المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" إن "عام 2017 كان عاما قاتلا من ناحية الأولاد البدو في النقب، حيث فقدت 34 عائلة أعز ما تملك. إن المنزل وساحاته، الشوارع والطرقات وبرك السباحة العامة والعديد من أماكن قضاء أوقات فراغ الأولاد ليست آمنة. نحن لا نتحدث هنا عن قضاء وقدر إذ أنه بالإمكان إنقاذ الأولاد من خلال تقديم المعرفة والتوعية اللازمة والإدراك وكيفية إتباع السلوكيات الآمنة".

ويستدل من المعطيات حجم التمييز الصارخ ضد المواطنين العرب، حيث ان الأطفال العرب وخاصة في منطقة النقب، الذين سقطوا ضحايا الحوادث المختلفة يشكلون النسبة الأعلى بين الضحايا الأطفال بالبلاد.