قلعة دوك.. أريحا من الأعلى

منها أخذت بلدة الديوك اسمها

أريحا - الحياة الجديدة- اسامة العيسة - على قمة جبل قرنطل المطل على مدينة أريحا، تظهر من بعيد قلعة محاظة بجدار، لا يعتبر الوصول إليها سهلاً، بسبب تضاريس الجبل الحادة وخطر الانهيارات، يزيد من صعوبته وجود معسكر لجيش الاحتلال بالقرب منها، يحوي أبراج رصد متطورة تكشف كامل مدينة أريحا والأغوار في الجانب الأردني.

تسمى القلعة (دوك) أو (داجون)، ومنها أخذت بلدة الديوك اسمها، ومنها يمكن رؤية عربات التلفريك التي تنقل الزوار من عين السلطان إلى دير التجربة على جبل قرنطل، في الأسفل، والبرك الزراعية، والمساحات الخضراء، وقنوات المياه، التي تشكل مشهدا فسيفسائيا بالغ الروعة.

يعود تاريخ القلعة إلى الفترة الهلنستية، وبسبب موقعها الاستراتيجي استمرت مأهولة في الفترات: الرومانية، والبيزنطية، والصليبية، والعثمانية، وترتفع أكثر من 170 مترا عن سطح البحر، وما يزيد عن 430 مترا عن تل السلطان، موقع أريحا القديمة المميز تحت سطح البحر.

اهتم بالقلعة هيرودس حاكم مقاطعة فلسطين الرومانية، وأصبحت جزءا من الحصون التي بناها ورممها لمراقبة الحدود والطرق، في المنطقة الجبلية الوسطى لمقاطعته، وأضاف إلى القلعة خندق، ونظام مائي، ومن بعيد تظهر على القلعة سمات المباني العظيمة التي شيدها هيرودس، كحصن الهيروديوم في برية بيت لحم، وقلعة مكاور في الجانب الشرقي لنهر الأردن، قرب مادبا.

وفي العصر البيزنطي أقيم في الموقع كنيسة، تظهر بعض حجارتها القديمة متناثرة، كتيجان الأعمدة، وبقايا الأعمدة، والحجارة المصنوعة من الحجر الرملي المحلي التي تعرف به أريحا، وهي واحدة من معالم النهضة في أريحا البيزنطية، حيث أصبحت مدينة القمر مدينة مسيحية مهمة، تحوي العديد من الأديرة، والقصور كما يظهر في تلول أبو العلايق.

وفي خريطة مادبا الفسيفسائية، التي اكتشفت في عام 1884م في كنيسة بيزنطية في مدينة مادبا الأردنية، وتعود للقرن السادس الميلادي، تظهر أريحا في هذه الخريطة المخصصة للأرض المقدسة، كمدينة مسورة، فيها أربعة أبراج، وبوابتان، وثلاث كنائس وتسعة أشجار نخيل، بالإضافة إلى عين السلطان، شريان أريحا المائي منذ آلاف الأعوام.

والآن يحيط بالقلعة جدار بني من الحجارة التي على الأرجح تعود لمقالع حجارة من خارج أريحا، يعود لنهاية القرن التاسع عشر، عندما بدأت بطريركية الروم الأرثوذكس، مشروعا لبناء دير في الموقع، شمل بناء كنيسة على شكل صليب على أطرافه حنيات، على أساسات الكنيسة البيزنطية، ويعتقد ان هذا البناء تسبب بطمس الآثار القديمة الهلينستية والرومانية وغيرها، ويمكن رؤية أطلال من الركام في الموقع، قد تكون المخلفات التي تم إزالتها لتشييد الكنيسة الجديدة.

جزء من تمويل البناء جاء من روسيا القيصرية، ولكن البناء لم يكتمل، لنفاذ التمويل، ويبقى ما أنجز يشكل "معجزة صغيرة" فرقع الحجارة إلى قمة الجبل، يشكل لوحده حدثا يشاد به، ولعل ذلك تم باستخدام الحمير، واخذ وقتا طويلا.

إلى الجنوب من الكنيسة التي لم تكتمل، يوجد غرف بنيت بنظام العقود نصف البرميلية، قد تعود لعهود أقدم، استخدمت من قبل العمّال والحرفيين الذين بدأوا مشروع بناء الكنيسة الحديثة الذي لم يكتمل، ومن مميزاتها الحنيات الدائرية.

تجربة الوصول إلى قلعة الدوك، تشكل مغامرة يقدرها محبو مسارات المشي، واكتشاف مكان يكاد يكون بكرا، بالإضافة إلى ما يمكن تسميته تجربة روحية، عندما يطل المرء من أعلى قمة لأقدم مدينة في التاريخ.