عين ماهل ضد نتنياهو: جهود لمنع الزيارة قضائيًا

القدس عاصمة فلسطين/رام الله - الحياة الجديدة- بعث 6 أعضاء من مجلس عين ماهل المحلي، برسالة لرئيس المجلس المحلي، وليد أبو ليل، يعبرون من خلالها عن رفضهم للزيارة التكريمية لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، المزمع إجرائها بالقرية، وذلك امتدادًا لحملة التصدي الشعبية الواسعة للزيارة.

وذكر موقع "عرب 48" ان أعضاء المجلس حرصوا على إرسال نسخة من الرسالة لوزارة الداخلية الإسرائيلية، مدموغة بتوقيعهم، وموقع باسم المجلس المحلي للقرية، والموقعون على الرسالة من بين أعضاء المجلس المحلي البالغ عددهم 11 عضوا، الأعضاء عبد الله أبو ليل، خالد خطيب، سمير نفافعة، محمد أبو ليل، رمزي حبيب الله وعوض حبيب الله.

و قال عضو المجلس المحلي، عبد الله أبو ليل، في حديث لـ"عرب ٤٨"، إن "رئيس المجلس أقدم عل هذه الخطوة دون الرجوع لأعضاء المجلس أو عرضها على طاولة النقاش والتصويت، بل إن الدعوة وصلتنا كغيرنا من الشخصيات والأهالي، وبناءً عليه فإننا بصدد بحث الخطوة من الناحية القانونية ويرافقنا عضو الكنيست يوسف جبارين، للاطلاع على شرعية التصرف الذي أقدم عليه رئيس المحلس متجاوزًا الأعضاء وضاربًا بعرض الحائط جميع الآراء، وإذا ثبت عدم شرعية وقانونية الخطوة، سنحاول يوم غد الأربعاء استصدار أمر من المحكمة يقضي بمنع إتمام الزيارة".

وأضاف أبو ليل "نحن كأعضاء في المجلس المحلي، نرفض الزيارة والتكريم جملة وتفصيلًا، ونرفض زج اسم المجلس بهذه الخطوات الفردية التي يقوم بها رئيس المجلس، ومن المعيب أن يتهرب من سماع أي رأي رافض، مثل حادثة يوم أمس، فقد كان من المقرر عقد جلسة اعتيادية وروتينية بين الأعضاء والرئيس، وبُلغنا في الدقيقة التسعين أن الرئيس قام بإلغاء الجلسة، وعند استفسارنا عن السبب، كان الجواب حرصًا على منع أي احتكاك بين الأعضاء المعارضين ورئيس المجلس".

يذكر أنه من المقرر زيارة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لقرية عين ماهل بدعوة من رئيس المجلس، يوم الخميس القادم، وتكريمه بذريعة توقيعه على خطة التطوير 922، المعدة للبلدات العربية.

وتواصل لجنة التنسيق للحراك المهلاوي في القرية، العمل بين الأهالي وحثهم على رفض زيارة نتنياهو وتكريمه، ونجحت بحشد عدد كبير من الأهالي في المظاهرة التي شهدتها البلدة مساء أمس، الإثنين، احتجاجا على الزيارة المستهجنة، والتي شارك بها المئات.

وترتفع الأصوات الرافضة والغاضبة في عين ماهل والمجتمع العربي ضد قرار رئيس المجلس المحلي في عين ماهل "تنظيم احتفال لتقديم شهادة تقدير لرئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، والتي تأتي في ظل موجة غضب عارمة وإجماع فلسطيني في الداخل وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة على رفض إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وسياسة التمييز والعنصرية والعدائية التي تمارسها حكومة نتنياهو ضد المواطنين العرب في البلاد، والتي تقابل بقمع أجهزة الامن الإسرائيلية.