الاحتلال يعتقل 15 مواطناً من القدس

المقدسيون يواصلون احتجاجاتهم ضد قرار ترامب بمواجهات تعم المدينة

القدس- تواصلت الفعاليات الاحتجاجية، أمس والليلة الماضية، في معظم أنحاء مدينة القدس المحتلة؛ رفضاً واحتجاجاً وتنديداً بإعلان الرئيس الأمريكي ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، واستمرت المواجهات العنيفة حتى ساعت متأخرة من الليل وساعات فجر اليوم الأولى، أصاب خلالها الاحتلال عشرات المواطنين، واعتقل عدداً آخر.

وقالت وكالة "وفا" ان أجهزة أمن الاحتلال المختلفة اقتحمت بلدة العيسوية فجر اليوم، واعتقلت أحد عشر مواطنا (على الأقل) بعد دهم منازلهم، هم: طارق مروان عبيد، وصالح أبو عصب، وقصي داري، ومحمد بلال جلقمة، ومصطفى جلال جلمقة، ويزن بسام عبيد، ويزن علي عبيد، ومحمد بلال الكيسي، ومصطفى الكيسي، وعلي أبو سنية وأحمد كايد محمود.

وأضافت أن حملة الاعتقالات جاءت بعد ليلة ساخنة من المواجهات شهدتها معظم أحياء البلدة، تصدى خلالها الشبان لمحاولات متكررة من قوات الاحتلال لاقتحام العيسوية، ووضعوا عوائق وأشعلوا إطارات مطاطية في الشوارع والطرقات وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة والمفرقعات النارية، بينما ألقت قوات الاحتلال عشرات القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة والأعيرة النارية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين محمد، ومهند عماد شحدة من سكان بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة عقب مواجهات عنيفة شهدتها المنطقة ضد الاحتلال.

وكانت عناصر من وحدة المستعربين التابعة لقوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس طفلين من حي جبل الزيتون/الطور المُطل على القدس القديمة، في الوقت الذي شهد فيه الحي مواجهات عنيفة جدا تركزت في الشارع الرئيسي الممتد بين مستشفيي المقاصد والمُطّلع وشارع سلمان الفارسي.

في الوقت نفسه، شهد مخيم شعفاط وسط القدس مواجهات حادة بعد اقتحام قوات الاحتلال المخيم من جهة الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم، واستمرت المواجهات في محيط الحاجز العسكري والشارع الرئيسي في المخيم حتى ساعة متأخرة من الليل.

وكان شارع صلاح الدين-أشهر شوارع القدس قبالة سور القدس التاريخي، شهد مساء أمس مواجهات عنيفة ضد قوات الاحتلال التي قمعت بالقوة مسيرة شبابية مُندّدة بإعلان ترامب، نظمها مقدسيون في الشارع الرئيسي الذي تم اغلاقه عدة مرات أمام حركة السير، في الوقت الذي داهمت فيه قوات خاصة تابعة للاحتلال مجمعا تجاريا هو الأكبر في المدينة "مول الدار" لملاحقة عدد من الشبان.