سؤال عالماشي - القدس.. صفقة العصر للسلام أم للحرب؟!

موفق مطر

رئيس ائتلاف حكومة المستوطنين بنيامين نتنياهو يحتاج وفي هذه اللحظات بالذات الى معجزة تبقي الحياة في شرايين ائتلافه وبذات الوقت الى طوق نجاة ينقذه من الغرق في بحر المحاكم الاسرائيلية بسبب تراكم التهم الموجهة اليه، ويرى في الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لدولته- التي بات العالم يعرفها بالمتمردة على القانون الدولي – بمثابة النصر الأكبر لسياسته، وضربة مركزة نحو دماغ الفلسطينيين، ليستغل حالة فقدان توازن يحلم بها منذ حوالي عشر سنوات لتنفيذ الجزء الأهم من مخططه الاستراتيجي، أي القضاء نهائيا على فكرة تمكين الفلسطينيين من انجاز استقلال وسيادة في دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

يعلم نتنياهو أن الشعب الفلسطيني يرتكز اولا وأخيرا الى حقه التاريخي والطبيعي، وأن استناده على قرارات الشرعية الدولية واستجابته لا يعني الا انحناءة سلام، أما اذا قرأها كصورة ضعف أو استسلام أو خضوع، فانه وكل المتطرفين العنصريين التواقين للحروب يتحملون مسؤولية ما ستؤول اليه مسارات الصراع، لأن واحدا مهما بلغت حكمته وعقلانيته لا يمكنه تصور المدى الذي ستنفتح عليه البوابات، خاصة وأن المنطقة تعج بالفوضى، فيما قرع طبول الحروب سابق الحوار بين أطراف الصراعات على الجهات المتعددة.

يدرك بنيامين نتنياهو ويعرف حق المعرفة أن أي قرار بخصوص القدس من البيت الأبيض لن يغير من وضع القدس القانوني، فقرارات (بيت الشرعية الدولية) الأمم المتحدة  وصدره (مجلس الأمن الدولي) قد ثبتت ذلك، ولا يمكن لدولة مهما بلغ سلطانها تغيير حقائق تم التعبير عنها بنصوص قانونية، وباتت كركائز وقواعد لرفع بنيان سلام في منطقة صراع مشتعل منذ حوالي قرن...

قد لا يغامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتجاوز مصالح الولايات المتحدة، وقد يفكر بانقاذ صفقة القرن من عبوة ناسفة شديدة الانفجار وضعت خلسة في مركز عقل ادارته المدبر، أو قد يسمع نصيحة بأن انصياعه لتهديدات الصهاينة المتطرفين يعني كمن يضغط بنفسه على زر التفجير، وحينها سيصل شعاعه الى أبعد يافطة تحمل اسما لهذه المصالح، فترامب تحدث في حملته وبداية رئاسته عن صفقة سلام، ولم يتحدث عن صفقة صراع وحروب مفتوحة بلا حدود. 

اذا همس واحد من اتباع نتنياهو في أذن ترامب وأقنعه بحاجته الى تل أبيب في أية مواجهة أميركية ايرانية قادمة، وان القدس هي الثمن الذي يجب ان يدفعه كتسبقة لنتنياهو، فهذه هي الخطيئة التاريخية التي ستقع فيها الادارة  الأميركية، لأنه بذلك سيقدم الذرائع لمن لم يكف عن لتفكير والتخطيط لاستهداف الشعب الأميركي وتفكيك مقدراته واضعاف دولته العظمى.

هنا لا بد من واحد يهمس بأذن ترامب بأن نتنياهو سينتقم من الادارة الأميركية التي صمتت في عهد الرئيس باراك اوباما بعملية الامتناع عن التصويت على قرار مجلس الأمن 2334، هذا القرار الذي أكد ان القدس أرض فلسطينية محتلة مثلها كمثل الأراضي المحتلة بعد الرابع من حزيران من العام 1967 وأن أي تغيير ديمغرافي فيها يعتبر باطل قانونيا، ما يعني توجيه تهمة قانونية على مستوى عالمي لدولة الاحتلال لارتكابها جريمة حرب.

لن يغير قرار ترامب قلب القدس، فهذه المدينة المقدسة ستبقى عربية، ولن يطمس هويتها الفلسطينية العربية، المسيحية الاسلامية الانسانية، كما لن يغير قرار تأجيل نقل سفارة بلاده اليها وضعها، ذلك اننا نحن الفلسطينيين من يقرر مصير القدس، وهل يعتقد زعيم في هذا العالم أو رئيس أو ملك أن شعبا ما قد يفكر برسم صورة لفنائه، فالقدس الروح المقدسة لكل فلسطيني، ونحن شعب نؤمن بالسلام ونضحي من أجله، ولكن ليس على حساب قدسنا، وهذا ما يجب ان يعلمه ترامب إن كان يجهل أو يتجاهل.