هيئة الأسرى: استمرار سياسة التنكيل بحق الأسرى

خاصة القاصرين منهم

رام الله- الحياة الجديدة- أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، باستقرار الحالة الصحية للأسير المريض محمود بشناق (40 عاما) من بلدة رمانة غرب مدينة جنين، علما بأن الأسير كان قد أصيب بجلطة حادة على الدماغ يوم الجمعة الماضي، وتم نقله من سجن "عوفر" إلى أحد المستشفيات في أراضي 48.

وفي شأن متصل، اشتكى الأسير محمد الكرد (18 عاما) من مخيم عايدة في محافظة بيت لحم، من سياسة الاستهتار الطبي التي تنتهجها إدارة سجن "عوفر" بحقه، فهو يعاني من آلام حادة في الرئة جراء إصابة قديمة تعرض لها من قبل جنود الاحتلال عام 2013، وفي كثير من الأحيان لا يستطيع النوم من شدة الأوجاع.

وذكر الأسير أنه بحاجة لإجراء فحوصات دورية هامة، لكن إدارة السجن ما زالت تماطل وترفض حتى اللحظة إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له.

وفي سياق آخر، أوضحت الهيئة في تقريرها تعرض كل من الأسرى التالية أسماؤهم: الطفل منتصر أبو طربوش (14 عاما) من مخيم العزة في بيت لحم، والقاصر عبد الرحمن أبو الهيجاء (17 عاما) من مخيم جنين، وأرقم قرعان (21 عاما) من مخيم عسكر في نابلس، ومصطفى القط (25 عاما) من قرية مادما قضاء نابلس، وعمرو عيسى من بلدة جيوس في قلقيلية، لظروف اعتقال همجية ولا إنسانية، لا سيما خلال فترات احتجازهم داخل الزنازين الانفرادية التابعة لمركز توقيف "بتاح تيكفا"، حيث تم توقيفهم في زنازين قذرة للغاية وتخلو من أي نوافذ للتهوية وتنبعث منها الروائح الكريهة.