ترامب كشف للروس عن عملية عسكرية إسرائيلية سرية بسوريا

القدس المحتلة– الحياة الجديدة- ذكرت مجلة "فانيتي فير" الأميركية، الأربعاء، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كشف أمام دبلوماسيين روس، في العام الماضي، عن عملية عسكرية نفذها الموساد وسرية هيئة أركان الجيش الإسرائيلي في داخل سوريا.

وحسب المجلة، فإن ترامب وفي لقائه مع وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، والسفير الروسي في واشنطن، سيرجي كيسيلياك، في أيار الماضي، كشف عن أنه خلال العملية العسكرية تم اكتشاف أن تنظيم (داعش) يعمل على تحويل حواسيب نقالة إلى عبوات ناسفة.

واضافت أن ذلك حصل بعد شهر من أداء ترامب يمين القسم، وأنه خلال العملية العسكرية حلقت عناصر سرية هيئة الأركان والموساد في مروحيتين من طراز "يسعور" فوق الأردن، ودخلتا من هناك إلى سوريا، وكان هدفها مجموعة تابعة لتنظيم "داعش" عملت على الحصول على أسلحة فتاكة عمل على تطويرها المهندس في داعش إبراهيم الأسيري.

ونقلا عن مصادر أميركية، فإن المعلومات الاستخبارية، حسب شبكة "إيه بي سي"، كان مصدرها "جاسوس إسرائيلي يعمل داخل داعش". وحسب مصادر استخبارية أميركية وإسرائيلية، فإن المروحيات هبطت على بعد كيلومتر من الهدف، وتم إنزال جيبين يحملان رموز الجيش الجيش السوري، استخدمهما منفذو العملية. ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصدر آخر قوله ان القوات الإسرائيلية زرعت جهاز تنصت (ميكروفون) في غرفة كان يفترض أن تجتمع بها مجموعة "داعش".

بيد أن مصادر أخرى قالت إنه تم تغيير عمل جهاز الهاتف بحيث بات بالإمكان سماع كل كلمة. وفي الليلة ذاتها، أعيدت القوات إلى إسرائيل، وقبل أن تهبط المروحيات بدأت عملية التقاط أصوات من أجهزة التنصت.

وقالت المجلة: بعد عدة أيام، وبعد أن بدأت طواقم الوحدة "8200" في الاستخبارات العسكرية في قاعدة عسكرية في الجولان بالتنصت على مجموعة داعش، ثارت مخاوف من إمكانية حصول تضليل من قبل الجاسوس الإسرائيلي، إلا أنه تم الاستماع إلى أحد عناصر داعش وهو يتحدث عن تحويل حاسوب إلى عبوة ناسفة بما يتيح تجاوز عمليات التدقيق الأمني في المطار، والصعود إلى الطائرات. وحسب التقرير، فإنه عندما وصلت هذه المعلومات إلى الموساد، بدأوا بتوزيعها على نظرائهم الأميركيين.

وحسب مصدر عسكري إسرائيلي، فإن إيصال هذه المعلومة كان بدافع الغطرسة والتفاخر بإنجاز مهمات. وذكر موقع "عرب 48" انه في أعقاب هذه المعلومات، منعت الإدارة الأميركية، وتبعتها بريطانيا، إدخال حواسيب نقالة وأجهزة إلكترونية أكبر من الهاتف النقال إلى الطائرات التي كانت تنطلق من دول ذات غالبية إسلامية.

وبين التقرير أن ترامب تفاخر بحصوله على هذه المعلومات، أمام الدبلوماسيين الروس، وقال إنه يحصل على التقارير تباعا وبشكل يومي. وتبين أنه لم يشرك الروس في توصيف التهديد الجديد الذي يشكله تنظيم داعش والحواسيب النقالة، فحسب، وإنما تحدث عن "تفاصيل عملانية من نوع آخر، لم يشرك فيها أحد من حلفائه ولا الكونغرس، بشأن المنطقة التي نفذت فيها العملية".