السويد تُحلق إلى روسيا.. وإيطاليا تغيب عن المونديال لأول مرة منذ 60 سنة

عجز المنتخب الإيطالي تحت قيادة المدرب فينتورا عن تحقيق "هدفه الطبيعي" بالوصول إلى نهائيات كأس العالم 2018، بالتعادل السلبي أمام السويد في إياب الملحق الأوروبي.

وسيغيب المنتخب الإيطالي عن العرس الكروي العالمي لأول مرة منذ 60 سنة، في مشهد لا يتكرر كثيراً في تاريخ المستديرة.

وشهدت الجولة الأولى اندفاعاً كبيراً للآدزوري مع بعض الهجمات الخطيرة لمنتخب السويد، الذي طالب بركلتي جزاء بعد لمستي يد واضحتين على المدافعين دارميان وبارزالي.

كما طالب المنتخب الإيطالي بركلة جزاء بعد عرقلة واضحة في حق بارولو، لكن الحكم الإسباني ماثيو لاهوز كان غير صائب في معظم اللقطات، ولم يتخذ القرارات الصائبة.

وأهدر المنتخب الإيطالي عدداً من الفرص في الشوط الأول، خاصةً عن طريق إيموبيلي وجابياديني، لينتهي النصف الأول من المواجهة بالتعادل السلبي، ويزداد الضغط على أصحاب الأرض في الجولة الثانية لتسجيل هدف على الأقل.

واستبسل المنتخب السويدي في الدفاع عن مرماه طيلة 90 دقيقة، خاصةً الحارس أولسين والذي تصدى للعديد من المحاولات، لعل أبرزها تسديدات بارولو والشعراوي.

وأضاف الحكم 5 دقائق من الوقت بدل الضائع، ضغط فيها الطليان بكامل قوتهم وطالبوا خلالها بركلة جزاء بداعي لمسة يد على أحد المدافعين، لكن الحكم لم يحتسب شيئاً لتنتهي المواجهة بالتعادل السلبي، وتأهل السويد إلى كأس العالم 2018، بعد فوزها في ذهاب الملحق الأوروبي 1-0.