العجوري على قائمة الارهاب الدولي المالي دون سبب

لم يسبق له ان كان مطلوبا ولم يدخل السجون قط

اريحا – الحياة الجديدة- عماد ابو سمبل - موسى العجوري (57) عاما من سكان مخيم عقبة جبر للاجئين، مواطن بسيط يعيش هو وعائلته حياة بسيطة، اكتشف عن طريق الصدفة ان اسمه مدرج على قائمة الارهاب الدولي المالي.

العجوري يملك متجرا بسيطا  ككفتيريا مقابل مستشفى اريحا الحكومي منذ أكثر من (15) عاما ومعروف لدى الجميع من أبناء المخيم وحتى مدينة اريحا وكل من يتعامل معه بالتواضع والبساطة ولا يتدخل في المعتركات السياسية بتاتا.

العجوري اكتشف قبل عام ان اسمه مدرج على قائمة الارهاب الدولي عندما توجه الى أحد البنوك للحصول على قرض بقيمة 100 ألف شيقل لتطوير (المتجر والكفتيريا ) لزيادة دخله.

وقال العجوري لـ"حياة وسوق" : توجهت قبل عام من اليوم تقريبا الى البنك للحصول على قرض لتطوير اعمالي لزيادة دخلي حيث انني لا أملك المال اللازم لتطوير متجري والذي هو مصدر رزقي الوحيد وعائلتي.

وأضاف: "طلب مني الموظف مجموعة من الأوراق والتي هي عبارة عن رخصة المتجر والكفتيريا وكفلاء وغيرها من الأوراق، وبعد ان قمت باستيفاء كافة المتطلبات، قال لي الموظف ان عليّ الانتظار لمدة أسبوع الى حين الموافقة من قبل الادارة على الطلب".

وأوضح العجوري "انتظرت المدة المطلوبة وزيادة، ولكنني شعرت ان هناك مماطلة حيث تكررت زياراتي للبنك أسبوعا تلو آخر ولكن دون جدوى، حيث طلبت لقاء المدير من أجل معرفة السبب وراء كل هذا التأخير والذي تجاوز الشهرين".

وقال العجوري: "قابلت مدير البنك والذي اعتلى وجهه الاستغراب فور فحصه لملفي على الكمبيوتر، وعلى الفور أجرى بعض الاتصالات وأنا أسأله ما الذي يحدث لأنه ومن طريقة كلامه شعرت ان هناك مشكلة، وبعد نصف ساعة من الاتصالات والفحص على الكمبيوتر قال لي: لولا انني أعرف من أنت لذهب بي الظن الى أبعد من ذلك، فأنت ممنوع من اية تسهيلات بنكية نهائيا لأن اسمك مدرج على القائمة السوداء في قائمة الارهاب الدولي المالي، ولا أستطيع ان أفعل لك شيئا، وعليك التوجه الى سلطة النقد والى الجهات ذات العلاقة في الأجهزة الامنية لحل المشكلة".

وأضاف العجوري "توجهت الى سلطة النقد وتقدمت بطلب وقاموا بالفحص على ملفي المالي وقالوا لي: انني مصنف درجة (أ) وليس هناك أية مشكلة في ملفك المالي وحصلت على ورقة منهم وتوجهت بعد ذلك الى البنك، ولكن دون جدوى".

وأوضح العجوري "توجهت الى الجهات الأمنية ذات العلاقة والتي اهتمت بالموضوع وعلمت لاحقا ان هناك تطابقا في اسمي وفي كامل بياناتي الشخصية مع شخص آخر اسمه مدرج على قائمة الارهاب الدولي المالي".

وقال العجوري: "منذ شهرين ابلغت من الأمن الاقتصادي انه تم حل المشكلة وان اسمي لم يعد مدرجا على قائمة الارهاب الدولي المالي وان باستطاعتي الحصول على كافة التسهيلات المالية التي ارغب بها، ولكن حتى هذه اللحظة لم يحدث شيء".

العجوري مواطن بسيط من مواليد العام 1960 ويعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد، وهو لاجئ ويسكن مخيم عقبة جبر للاجئين منذ ان هاجر والداه قسرا من بلدتهم عجور في الداخل، وليس له أية سوابق أمنية او جنائية سواء لدى الجهات المختصة في الوطن أو حتى لدى الجهات الأمنية التابعة للاحتلال ولم يسبق ان دخل السجون لأي سبب كان.