جامعة القدس تطلق مبادرة أول "مدونة سلوك" لأسرة جامعية في فلسطين

القدس- الحياة الجديدة- أطلقت جامعة القدس، اليوم الاثنين، مبادرة أول "مدونة سلوك" لأسرة جامعية في فلسطين.

وشارك رئيس الجامعة عماد أبو كشك، بالاجتماع الأول للجان "مدونة السلوك" التي تهدف إلى تنظيم العلاقة بين أفراد المؤسسة بكافة مكوناتها الطلابية والأكاديمية والإدارية، ضمن منظومة قيمية يشارك بوضعها الجميع.

وقال أبو كشك، خلال الاجتماع، "إنه يوم تاريخي للتعليم العالي الفلسطيني وليس لجامعة القدس فقط، فنحن من مشارب سياسية وجغرافية وعادات وتقاليد مختلفة، فإذا أردنا أن نبني مجتمعا صلبا قويا يستطيع أن يتطور، فنحن بحاجة إلى مدونة للسلوك التي هي عبارة عن مجموعة من القواعد والقيم تتفق عليها أسرة الجامعة الواحدة، لتنظم الحياة داخل الأسرة، من خلال اتفاق جمعي وليس موضوعا من جهة على حساب جهة، فالقوة بهذه المدونة هو اتفاق الطلبة والإداريين والأكاديميين، الذي يحكم عملنا جميعا من رئيس الجامعة حتى أصغر فرد فيها".

وأضاف أنه "في حال نجاح هذه المبادرة الرائعة، فإنها ستكون مدار حديث وتطوير وتبني لكل التعليم العالي في فلسطين ودول الجوار أيضا، فإذا انسجمنا في منظومة قيمية واحدة فإننا نستطيع أن نحدد أهدافنا ونتشارك جميعا في إنجازها بما يعود بالخير والرقي للأسرة الجامعية بكافة أفرادها".

من جانبه، بين عميد شؤون الطلبة عبدالرؤوف السناوي أن مدونة السلوك التي تم إقرارها من قبل إدارة الجامعة ونقابة العاملين والأطر الطلابية تتسق مع أهداف الجامعة وفلسفتها المتمثّلة بإعداد أجيال من الشباب تنهض بمهمة بناء الوطن على أسس بناء العلم والأخلاق معا.

كما أعلن الطالب مهدي مناصرة عن البدء بتطبيق مدونة السلوك على أرض الواقع، مشيرا إلى أهميتها في تحسين المجتمع الجامعي وتطويره وصقل شخصية الطالب بما يتواءم مع تطوير الجامعة من خلال التزامهم بالأنظمة وتعليمات الجامعة، داعيا كافة الطلبة إلى الانضمام للجان مدونة السلوك، حتى يصبحوا شركاء ن في بلورة هذه المدونة على أرض الواقع.

وتحدث مجدي حمايل، ممثلا عن نقابة العاملين، عن دور رئيس الجامعة في إنجاح هذا العمل "الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الوطن والعالمين العربي والإسلامي"، مؤكدا أن هذه المدونة تهدف لتعزيز حرية التعبير والحركة والفكر، وتنظيم العلاقة بين الطلبة أنفسهم، وبين الطلبة والعاملين في الجامعة، وشدد على أن هذه المدونة ستعمل على رفعة الجامعة وإرساء النظام والاستقرار فيها.

يذكر أن مدونة السلوك وقعت من قبل منسقي الأطر الطلابية، ومجلس اتحاد الطلبة، واعتبارها ميثاق شرف تلتزم بمبادئها جميع الجهات الموقعة عليها، ويلتزم بها العاملون في الجامعة، وتشمل كذلك الطلبة.

 وجاءت المدونة، وفق بيان صادر عن الجامعة، بناء على توجيهات من رئيس الجامعة، وانسجاما مع فلسفة الجامعة التي تقضي بالاهتمام بشريان الحياة فيها من طلاب وعاملين وأفراد، وإيمانا بترسيخ مبادئ الديمقراطية وتعزيز قيم التسامح والقيم الإنسانية السامية.

وأشار البيان إلى أن الجامعة ترغب في التزام طلبتها كافة، والعاملين فيها، بمنظومة من القيم الأخلاقية، ومنها الحرص على النزاهة والتحلي بالأمانة، والتقيد بمعاملة الآخرين على أساس الاحترام المتبادل، وعدم التمييز بين الأفراد على أساس النوع الاجتماعي أو الدين أو الانتماء السياسي، وتعزيز مبدأ المساواة وحرية التعبير وتبني مبدأ طرح الأفكار المتبادلة، والحرص على توفير الأمن والأمان لجميع أفراد المجتمع الجامعي، واحترام الممتلكات.