الخليل: وقفة تضامنية مع الصحفيين المعتقلين والمؤسسات الإعلامية المغلقة

27 صحفيا في سجون الاحتلال

الخليل -وفا- شارك عشرات الصحفيين، اليوم السبت، بوقفة تضامنية مع الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمتها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، لافتات كتب عليها، "اخرجوا الصحافة من دائرة الاستهداف، الاحتلال يكره الكاميرا، أوقفوا التحريض ضد الصحفيين، من يخفي جرما يخاف الصحافة، لا لتكميم الأفواه"، وشعارات اخرى تطالب بالإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين، وإعادة فتح المؤسسات الإعلامية المغلقة وصور للزميلين إبراهيم وعامر الجعبري.

واعتبر عضو نقابة الصحفيين جهاد القواسمة، استهداف الاحتلال للصحفيين والمؤسسات الإعلامية تصعيدا خطيرا، مطالبا بالإفراج عن الإعلاميين المعتقلين، وإعادة فتح المؤسسات المغلقة، مؤكدا أن الاجراءات الإسرائيلية لن تثني الصحفيين عن ممارسة عملهم، في نقل الرسالة الإعلامية بمهنية تامة، مطالبا المجتمع الدولي بتوفير بيئة آمنة للصحفيين الفلسطينيين الذين يستهدفهم الاحتلال بالملاحقة، والاعتقال وإغلاق مؤسساتهم الإعلامية ومصادرة مقتنياتهم الصحفية.

يذكر أن عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال بلغ 27 صحفيا، وكان جيش الاحتلال أغلق قبل عدة أيام، مكاتب شركات إعلامية في الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس لمدة ستة أشهر وصادر معداتها، واعتقل مدير شركة ترانس ميديا عامر الجعبري، ومديرها الإداري إبراهيم الجعبري من مدينة الخليل.