اسرائيل تسعى لرفع الشرعية عن حقوق الأسرى ومكانتهم القانونية

قراقع يزور أسرى محررين في محافظتي جنين ونابلس

جنين – الحياة الجديدة- اعتبر عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين ان الاجراءات الاسرائيلية التعسفية والخطيرة بحق الأسرى والمصحوبة بغطاء من قبل سلسلة من التشريعات والقوانين الاسرائيلية والتي تنتهك حقوق الأسرى هي محاولات اسرائيلية رسمية وممنهجة لرفع الغطاء والشرعية عن مكانة الأسرى وصفتهم القانونية والانسانية ونضالهم المشروع ضد الاحتلال ومن اجل الحرية والاستقلال.

ودعا قراقع الى العمل على تثبيت المركز القانوني للاسرى وفق اتفاقيات جنيف والقانون الدولي والقانون الدولي الانساني وقرارات الامم المتحدة باعتبارهم اسرى حرية ومقاتلين شرعيين ضد الاحتلال وذلك لمواجهة المساعي الاسرائيلية  المحمومة لوضع كل نضال الأسرى في اطار الارهاب والجريمة والتحريض على ذلك سياسيا ودبلوماسيا.

واعتبر قراقع ان وضع الأسرى يمر في حالة خطيرة وحساسة، وان معركة الشعب الفلسطيني هي معركة على الشرعية الوطنية والنضالية وحق الشعب الفلسطيني في الاستقلال على ارضه في ظل حكومة وسلطة اسرائيلية تعمل على تكريس سياسة الاستيطان والفصل العنصري وتهويد الارض وتشرع قوانين لسلب الشعب الفلسطيني حقوقه الاساسية.

تصريحات قراقع جاءت خلال كلمته في حفل استقبال الأسير أنس جرادات سكان بلدة سيلة الحارثية قضاء جنين والذي قضى 14 عاما في سجون الاحتلال وزيارات لعائلات اسرى واسرى محررين افرج عنهم مؤخرا في محافظتي نابلس وجنين وهم شادي عواد، سكان قرية عورتا قضاء نابلس الذي قضى 14 عاما، وعائلة الأسير المريض سامي ابو دياك سكان بلدة سيلة الظهر وهو مريض بأورام خبيثة في الامعاء ووضعه الصحي صعب جدا، والأسير المحرر نعمان علاونة من سكان جبع الذي قضى 15 سنة بسجون الاحتلال، وعائلة الأسير المحرر محمد ابو الرب القابع في سجون الاحتلال منذ 15 سنة، ومن سكان قباطية، والأسير المحرر محمد خمايسة من سكان اليامون الذي قضى 15 سنة، والأسير المحرر بهاء درويش من سكان كفردان والذي قضى 10 سنوات، والأسير المحرر معتصم جرادات من سكان سيلة الظهر الذي قضى 14 سنة بسجون الاحتلال.

وشارك قراقع في الزيارات وفد من هيئة الأسرى ونادي الأسير واسرى محررون وشخصيات من محافظتي نابلس وجنين.