نيابة الاحتلال تعترف بنقل 4 من شهداء الهبة بالضفة إلى مقابر الأرقام

الحملة الوطنية تعتبر التماس الإفراج عنهم قائما و"العليا" تلتئم الثلاثاء بجلسة سرية

القدس المحتلة - الحياة الجديدة – نائل موسى - اعترفت نيابة الاحتلال، اليوم الأربعاء، بنقل جثامين أربعة شهداء فلسطينيين من ثلاجات الاحتلال إلى مقابر الأرقام، وذلك خلال جلسةٍ لمحكمة الاحتلال العليا في القدس المحتلة، كانت مخصصة للنظر في التماس لتسليمهم الى ذويهم.

الشهداء الأربعة هم: محمد الفقيه، وعبد الحميد أبو سرور، ومحمد الطرايرة، ورامي عورتاني.وجميعهم من الضفة الغربية ومن شهداء هبة القدس

وجاء الكشف عن نقل الجثامين بعد ان رفض قضاة المحكمة العليا مبررات ساقتها نيابة الاحتلال للامتناع عن تسليم الجاثمين الأربعة الى ذويهم، وطالبت بتقديم مبررات واضحة وأسباب مقبولة تسوغ الرفض في جلسة ثانية التئمت مجددا الساعة الثانية عشرة ظهرا.

وفاجأت نيابة الاحتلال المحكمة والملتمسين باعترافها بنقل ودفن الجثامين في مقابر أرقام دون الإبلاغ  او تقديم أي تفصايل عن زمان ومكان الدفن

وقالت منسقة الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، والكشف عن مصير المفقودين، سلوى حامد، ان الجلسة عقدت ضمن جهود قانونية تبذلها الحملة وهيئة شؤون الأسرى والمحررين وبتنسيق  وتعاون مع مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان منذ شهرين

واكدت حماد في تصريح خاص للحياة الجديدةعبر الهاتف، ان اعتراف  نيابة الاحتلال وإقدامها على خطوة دفن الشهداء بمقابر الأرقام المرفوضة والمدانه، لن يؤثر على سير الالتماس المُطالب بالإفراج عن جثامينهم وان الجهود ستتواصل حتى استعادتهم جميعا سواء من الثلاجات او من مقابر الارقام.

وأضافت المنسقة ان المحكمة الاسرائيلية العليا قررت عقد جلسة مغلقة (سريه) مع نيابة الاحتلال عصر الثلاثاء المقبل، معربه عن املها في ان تنهي هذه الجلسة بامر يلزم سلطات الاحتلال بتسليم هذه الجثامين الى ذويهم