الكويت ضيفة شرف ملتقى الراوي

أكبر تظاهرة تجمع الرواة والحكواتيين من مختلف بلدان العالم

الشارقة- الحياة الثقافية - تحل دولة الكويت ضيفة شرف على ملتقى الشارقة الدولي للراوي في دورته السابعة عشرة التي تنطلق في الـ25 من شهر سبتمبر الجاري تحت شعار “السّير والملاحِم” كأكبر تظاهرة تجمع الرواة والحكواتيين والباحثين والمختصين في عالم التراث من مختلف بلدان العالم.

وبدأ الملتقى في 2001 تحت مسمى “يوم الراوي” بهدف متابعة وتوثيق مرويات الرواة الإماراتيين وتكريم المتميزين منهم ليتحول لاحقا إلى ملتقى دولي يجذب الرواة من مختلف أنحاء العالم.

وتقام الدورة السابعة عشرة للمهرجان في الفترة من 25 إلى 27 أيلول  الجاري تحت شعار “السير والملاحم”.

ونقل موقع معهد الشارقة للتراث، الذي ينظم الملتقى سنويا، عن عبدالعزيز المسلم، رئيس اللجنة العليا للملتقى، قوله “اعتدنا منذ سنوات على أن يكون في كل دورة من دورات الملتقى ضيف شرف، وحلت الكويت ضيفة شرف نسخة هذا العام، وهي تستحق ذلك بجدارة”.

مضيفا أنه “لدى الأشقاء في الكويت رصيد كبير وغني في عالم التراث والحكاية الشعبية، وجاء اختيارنا لهم هذا العام تقديرا لما تمتلكه الشقيقة الكويت من إرث كبير في عالم الرواة والسرد والقصص والحكايا، وعالم السير والملاحم”. وتابع قائلا “ستكون مشاركة الكويت كضيفة شرف واحدة من الإضافات النوعية المميزة التي تضاف لسجل الملتقى”.

ويقام على هامش نسخة هذا العام من الملتقى عدد من الورش المصاحبة من بينها “الحكواتي الراوي من التراث إلى المعاصر” في الفترة من 11 إلى 13 سبتمبر، و”العلاج بالحكاية” من 11 إلى 14 سبتمبر إضافة إلى ورشة “حكايات شعبية للمستقبل” والتي تستمر من 18 إلى 20 سبتمبر.