أسرى مجدو يشتكون من الاكتظاظ المتزايد داخل أقسام المعتقل

رام الله - الحياة الجديدة- قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين أشرف الخطيب، اليوم الأحد، إن الأسرى في سجن "مجدو" يعانون من مشكلة الاكتظاظ في غرف وأقسام السجن في الآونة الأخيرة، بسبب حملة الاعتقالات الواسعة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني في مختلف محافظات الوطن وبشكل يومي.

وأوضح محامي الهيئة، أن إدارة مصلحة السجون في "مجدو" ستقوم خلال أسبوعين بافتتاح قسم جديد (قسم رقم 10) "معبار" للأسرى الموقوفين والأسرى الذين يتم نقلهم إليه بعد انتهاء التحقيق معهم في مراكز التوقيف الإسرائيلية.

يذكر أن عدد الأسرى القابعين في سجن "مجدو" حاليا 900 أسير، موزعين بين عدة أقسام، من بينها قسمان للأسرى الأشبال دون سن 18 عاما، والذين يبلغ عددهم في القسمين 150 قاصرا.

وفي السياق ذاته، كشفت محامية الهيئة شيرين عراقي، أن هناك 3 أسرى معزولين في سجن "مجدو"، يعيشون ظروفا حياتية ونفسية صعبة، يقبعون في زنازين انفرادية منذ مدة طويلة وبقرار من المخابرات الإسرائيلية، وهم: الأسير حسام عمر من طولكرم، والأسير أحمد المغربي من مخيم الدهيشة في بيت لحم، والأسير محمود نصار من نابلس.