الاحتلال يمدّد اعتقال الشيخ رائد صلاح

حيفا- الحياة الجديدة- قررت محكمة صلح الاحتلال، في مدينة حيفا، اليوم الأربعاء، تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في أراضي الـ48 - والتي حظرها الاحتلال- حتى انتهاء الاجراءات القانونية بحقه.

وجاء قرار التمديد بعد أن قدمت النيابة لائحة اتهام ضده نسبت له فيها تهم "التحريض على العنف والإرهاب في تصريحات ألقاها عقب عملية القدس التي نفذها 3 شبان من مدينة أم الفحم".

وتستند نيابة الاحتلال في توجهها إلى خطب وتصريحات وبيانات للشيخ رائد صلاح، مرتبطة بجنازة الشبان الثلاثة في أم الفحم والأحداث الأخيرة التي وقعت في المسجد الأقصى.

ووافقت محكمة الاحتلال منذ الأسبوع الماضي على تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى 6 سبتمبر، علمًا أن الشيخ صلاح كان قد أشار للقاضية إلى أنه "ينام ويصلي ويأكل بحمام السجن والمرحاض"، فيما طلبت القاضية أن ترد النيابة وسلطة السجون على أقوال الشيخ صلاح حتى اليوم.

وترتكز لائحة الاتهام بالأساس على خطبتي الجمعة خلال الأسبوعين اللذين أغلق المسجد الأقصى فيهما، والاحتجاجات بعد نصب البوابات الإلكترونية، وكذلك خطبة التأبين أثناء تشييع جثامين الشهداء من أم الفحم في اشتباك الأقصى في الرابع عشر من تموز 2017.

يُذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الشيخ صلاح فجر يوم 25 من الشهر الماضي من منزله في مدينة أم الفحم، علماً أنه تعرض - في أعقاب الأحداث التي وقعت في المسجد الأقصى منذ منتصف تموز الماضي- لحملة تحريض ممنهجة قادها مسؤولون في حكومة الاحتلال.