انخفاض كبير في طلبات التجنيد في صفوف جيش الاحتلال

رام الله- الحياة الجديدة- كشفت صحيفة يديعوت احرونوت، في عددها الصادر اليوم الاربعاء، أن الدورة الأخيرة من التجنيد في صفوف الجيش سجلت انخفاضاً.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الانخفاض هو الثالث على التوالي للمرة الثالثة على التوالي، حيث أن التجنيد في الوحدات القتالية يشهد أدنى مستوياته منذ عقد.

وعَزَت يديعوت الأسباب إلى أنها قد ترجع إلى تآكل الروح القتالية والرغبة بالالتحاق وتفضيل الوحدات التكنولوجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجندين يفضلون الوحدات التكنلوجية لما توفره من راحة، بالإضافة لضمان مهنة للحياة.

وأضافت ان عدداً كبيراً من الشباب أصحاب الشخصيات النخبوية والذكية والتي كانت تتسابق للالتحاق بسلاح الجو في الماضي، تفضل اليوم الالتحاق بوحدات السايبر.

وتابعت الصحيفة "من أسباب انخفاض الرغبة والدافعية لدى المجندين للخدمة في الوحدات القتالية هي ميول المجندين للخدمة في وحدات "حاي ريليت" مثل الكتائب المختلطة و للمنظومات التي تتطلب اقل جهد مثل الدفاعات الجوية "القبة الحديدية " والجبهة الداخلية".

وأوضحت الصحيفة إلى أن هذا التراجع أصبح ملحوظاً بعد حرب لبنان الثانية.

ويبحث جيش الاحتلال عن حلول لهذه المشكلة مثل رفع راتب المقاتلين ومنح بطاقات نقاط ودعم دراسة البكالوريوس للجندي.