سياسيون وصحافيون إسرائيليون استولوا على أراض فلسطينية خاصة

بيت لحم-الحياة الجديدة- اسامة العيسة- كشف تقرير لمنظمة إسرائيلية، عن سلب سياسيين وصحافيين لأراضي فلسطينية في المناطق المحتلة عام 1967م.

وذكر تقرير لمنظمة كرم نابوت، ان عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، بنى بيته الخاص على نحو "غير قانوني" على أرض فلسطينية ذات ملكية خاصة.

وكشف التقرير عن أن "الصحفي"شمعون ريكلين، بني بيته على أرض بملكية فلسطينية خاصة.

وجاء في التقرير: "المتابع للعلاقة المركبة بين ريكلين وقول الحقيقة والإدارة السليمة لن يتفاجأ من ذلك. ونذكّر في هذا السياق بأن صحيفة غلوبس كانت قد نشرت بداية العام الماضي بأن ريكلين كان قد حصل عام 2006 من الإدارة المدنية على قطعة أرض في المنطقة الصناعية "شاعر بينامين" من أجل إقامة مصنعًا للأشغال الفنية اليهودية، لكنه أقام هناك بدل ذلك قاعة للمناسبات بشكل غير قانوني".

وعبارة "غير قانوني" التي يزخر بها التقرير، تشير إلى ان الأمر غير قانوني، حتى ضمن منظومة الاحتلال القانونية، مع التأكيد بان الاحتلال نفس غير قانوني.

وجاء في التقرير، ان زوجة ريكلين خاضت في شهر حزيران 2012 إضرابا عن الطعام بغية تعزيز "قانون التسوية"، وذلك في سياق الصراع على البؤرة الاستيطانية "مغرون" التي أقيمت، ضمن آخرين، من قبل شقيقها إيتاي هرئيل، على أرض بملكية فلسطينية خاصة، "لكن يا للعجب، أيضًا السيدة ريكلين نسيت أن تبلغ الجمهور بأن بيتها بني هو الآخر على أرض بملكية فلسطينية خاصة، وأنها عمليا تقوم بذلك من أجل مستقبل بيتها هي".

وحذر التقرير الجمهور الإسرائيلي: "في المرة القادمة عندما تسمعون أو تقرؤون "الصحفي" ريكلين، تذكروا أن "الصحافة" بالنسبة له والمصلحة الشخصية غير منفصلين، ويبدوا أن الشفافية ليست بالضبط من ضمن القيم التي يتمسك بها".