بالفيديو | المقدسي نبيه الباسطي يهدم منزله بيده بعد 20 عاما من التحدي

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- بعد عشرين عاماً من تحدي اجراءات بلدية الاحتلال اضطر المواطن نبيه سعيد الباسطي إلى هدم منزله بيده.

وتحدى الباسطي على مدى العشرين عاما الماضية إجراءات سلطات الاحتلال التي فرضت عليه غرامات مالية تقدر بـ 100 الف شيقل، فضلا عن مثوله امام محاكم الاحتلال أكثر من 20 مرة. ويقع منزل الباسطي في شارع الواد داخل اسوار البلدة القديمة المحتلة.

ويقول الباسطي لـ"الحياة الجديدة" إن قصته بدأت نهاية عام 1996، حين انتهى من بناء منزله  الذي تبلغ مساحته 60 مترا مربعا لعائلته المكونة من 3 ابناء، إذ تفاجأ بأمر لوقف البناء وهدم المنزل إضافة إلى استدعائه من قبل بلدية الاحتلال.

ويقول إن القضية أحيلت عام 1997 إلى المحكمة التي أصدرت حينها قرارا إداريا بهدم منزله بيده، لكنه رفض القرار ففرضت محكمة الاحتلال خلال العشرين سنة الماضية عليه مالية تقدر بـ100 الف شيقل، ومَثل امام المحاكم الاسرائيلية اكثر من 20 مرة.

واشار، إلى أن بلدية الاحتلال أصدرت قراراً جائراً  في شهر نيسان الماضي نص على أنه في حال امتناعه عن هدم المنزل بيده فسيتم سجنه، وفرض غرامة مالية باهظة عليه، اضافة لدفع تكاليف عملية الهدم.

وقال الباسطي إن مواجهة الاجراءات القانونية الاحتلالية لاكثر من عشرين عاماً من أجل الصمود على الأرض كانت صعبة جدا. وأشار بحسرة إلى ان المواطن المقدسي يشعر أنه يقف لوحده في هذه المواجهة دون اهتمام او مساعدة، متسائلا عن الدعم الذي يقال إنه لصمود المواطن المقدسي، لكن عمليا لا شئ ملموس من هذا القبيل للأسف.

وطالب الباسطي المؤسسات الحقوقية الدولية بتسليط الضوء على قضايا هدم المنازل وسياسة تهجير المقدسيين من ارضهم لتنفيذ المخطط التهويدي.