" فيديو"امن حماس يعتدي على اكاديميين من جامعة الاقصى ويطردهم بالقوة

غزة : الحياة الجديدة : اعتدى امن حماس في جامعة الاقصى بالضرب على م. اياد خلف عضو المكتب الحركي بالجامعة وعدد من الاكاديميين اثناء محاولة خلف دخول الجامعة صباح اليوم .

وقال شهود من الجامعة لـ " الحياة الجديدة " ان امن الجامعة منع خلف من دخول الجامعة ، وعندما اخبرهم ان هناك اتفاق بمواصلة العمل خلال الفصل الصيفي من اجل مصلحة الطلاب ابلغة امن حماس بمنعه من الدخول ، حيث وقعت مشادات بين الامن وخلف وعدد من الاكاديميين والطلاب ، حيث تعرض خلف للضرب بالكلبشات من افراد الامن واخرج بالقوة مع عدد من الاكاديميين من الجامعة .

وكان تعليم حماس نقل بشكل تعسفي عدد من اعضاء المكتب الحركي في جامعة الاقصى من الجامعة الى كليات متوسطة بسبب رفضهم للاجراءات التعسفية والسياسية التي تقوم بها حركة حماس لاهداف سياسية وشخصية للمحسوبين على الحركة ما دفع وزارة التربية والتعليم العالي برام الله للقيام باجراءات لحماية الجامعة  ومنها عدم الاعتراف بالطلبة الجدد الذي يلتحقون بالجامعة.

وكانت كافة الاطر والكتلة الاكاديمية رفضت الاجراءات التي قامت بها حماس في جامعة الاقصى وطالبت الحركة بالعودة عن قراراتها وتدخلها بالجامعة .

وتقدم كلا من د. محمد ابو عودة وم. اياد خلف بشكوى الى مراكز حقوق الانسان احتجاجا على الممارسات التي يقوم بها امن حماس في منعهم من دخول الجامعة والاعتداء عليهم.

واستهجن  المكتب الحركي لفتح في جامعة الأقصى ما قامت به اجهزة أمن حماس بالاعتداء بالضرب والشتائم على اعضاء المكتب الحركي : د. محمد ابو عودة ، د. أيوب الدلو، م. اياد خلف ، أ.اياس صمد، أ.ابراهيم اليازجي، د. محمد راضي، كما ولم تكتف هذه المرة بالتعدي على اعضاء المكتب بل وسعت رقعة اعتدائها على كثير من الاخوة الزملاء الذين اخذتهم الحميّة للدفاع عن زملائهم فما كان من اصحاب (الامن والامان كما يدعون) الا ان قاموا بضربهم (بكلبشات حديدية) ومنهم الاخوة المناضلين الشرفاء : م. علي نجم، أ. نور الكرد ، أ. أحمد جربوع .

واستنكرت وزارة التربية والتعليم العالي اعتداء قوات الأمن في قطاع غزة، اليوم، على المهندس إياد خلف وإخراجه بالقوة من جامعة الأقصى التي يعمل فيها، وتهديدها لزملائه الذين حاولوا الوقوف إلى جانبه.

واستهجنت الوزارة، في بيان لها، هذا التصعيد، مشيرةً إلى أنه يأتي في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة للوصول إلى حلول لأزمة جامعة الأقصى، وتعاملها بجدية مع جميع المبادرات التي عُرضت عليها لحل الأزمة.

وشجبت الوزارة الأعمال التي تقوم بها أجهزة الأمن في قطاع غزة ضد موظفي جامعة الأقصى، والتي تتعارض مع كافة القوانين والأنظمة التي تكفل حرية العمل الأكاديمي.

وأضافت الوزارة في بيانها، أنها تنظر بعين القلق لما آلت إليه الأمور في جامعة الأقصى، والذي نقل ملف الجامعة إلى مربع خطير سيكون له نتائج سلبية على مستقبل الجامعة، داعيةً إلى رفع يد الأجهزة الأمنية في قطاع غزة عن الجامعة.

ودعت الوزارة كافة الفصائل إلى تكثيف الجهود للوصول إلى حل لأزمة الجامعة، وذلك تجنباً لتعطيل المسيرة التعليمية وحمايةً لحقوق ومصالح الطلبة والعاملين فيها.