الحياة الجديدة تكشف القصة الكاملة لتسريب نتائج التوجيهي

الوطنية موبايل" و"جوال" تبادلتا الاتهام حول الجهة التي بدأت ببث الرسائل...ملف "اكسل" سُرب" عبر بريد الكتروني قبل نحو ساعة ونصف من عقد المؤتمر الصحفي

تحقيق أيهم أبوغوش ومنتصر حمدان

رام الله - الحياة الجديدة - حالة ارتباك غير مسبوقة تخللت الإعلان عن نتائج الثانوية العامة هذا العام اضيفت لحالة ارباك الطلبة بسبب  ما تعرض له العام الدراسي بسبب عدم انتظام العملية التعليمية برمتها جراء اضراب المعلمين الأطول في الضفة، ما دفع الوزارة الى اختصار مواد من المناهج المقرر دراستها من قبل طلبة الثانوية العامة لتلافي تأثيرات اضراب المعلمين على امتحانات الثانوية العامة.

تتمثل حالة الارتباك في عدة أمور منها أن موعد إعلان النتائج تغير فجأة، فبعد ان صرح وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم لوسائل إعلامية أنه لن يكون هناك إعلان عن النتائج في الخامس عشر من تموز ، تفاجأ طاقم الوزارة نفسه بأن الوزير قد جمعهم وطالبهم بتسريع  إعلان النتائج ليكون 11 تموز الماضي.

معلومات حصلت عليها "الحياة الجديدة" تؤكد أن هذا ما أربك طاقم الوزارة الذي واصل الليل بالنهار خلال الأيام الأخيرة لتجميع النتائج وتجهيزها، وهو ما يؤكده مصدر من داخل وزارة التربية والتعليم (تحتفظ الحياة الجديدة بأحقيتها عدم نشر هويته) بأن هذا الإجراء المفاجئ هو ما تسبب في حالة الارتباك التي واكبت الإعلان وما بعده.

ويضيف" التعجيل تسبب في أخطاء بوجود حالات اعلن أنها رسبت وتبين لاحقا أنهم ناجحون".

غير أن وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم ينفي هذه الاتهامات جملة وتفصيلا. وصرح لـ ""الحياة الجديدة" أن الوزارة غيرت موعد الإعلان فعلا وسرعت من عملية الإعلان لكنها كانت جاهزة تماما لذلك، مشيرا إلى أن سبب التعجيل في الإعلان هو أن سفارة فلسطين في قطر  خاطبت الوزارة بأن الطلبة في المدرسة الفلسطينية بقطر والذين يخضعون للمنهاج الفلسطيني سوف يتضررون إذا ما أعلن عن النتائج بعد 15 تموز لأن آخر موعد لتقديم طلبات الالتحاق بالجامعات القطرية هو 14 تموز .

وأضاف" لقد كنا جاهزين بالفعل للإعلان عن النتائج، وكل ما في الامر أننا قصرنا المدة الزمنية إلى عدة أيام لنلبي احتياج طلبتنا في قطر".

ويشير وكيل الوزارة د. بصري صالح إلى  أن 36 طالبا في المدرسة الفلسطينية في قطر قد تقدموا لامتحان التوجيهي، مبينا أن عدد الطلبة الكلي في المدرسة يصل إلى نحو 1200 طالب.

وحول سبب تأخر اصدار الكشوفات تزامنا مع النتائج، يبين مسؤول داخل الوزارة إلى أن ذلك يعود إلى اهتمام الوزير بضمان سرية النتائج وعدم حدوث تسريب، فحصر عملية التجميع في شخصين مدير دائرة النتائج في الضفة ومدير دائرة النتائج في غزة، بدلا من عملية اصدار الكشوف التي يشرف عليها قرابة 50 موظفا ما يجعل احتمالية تسريب نتائج أعلى.

رصد حالات تسريب في النتائج

الوزارة حددت موعدا مسبقا لإعلان نتائج الثانوية العامة وهو يوم 11 تموز في تمام الساعة العاشرة صباحا، وتم الاتفاق مع وسائل الإعلام على تسليمهم النتائج على "فلاشات".

فيما تم الاتفاق مع شركتي "جوال" و"الوطنية موبايل" لتسليمهما النتائج في تمام الساعة التاسعة صباحا على ان تتعهد الشركتان بعدم تسريب النتائج قبل عقد المؤتمر الصحفي.

في أروقة وزارة التربية والتعليم وفي القاعة المخصصة  للقاء الصحفيين، تفاجأ عدد كبير من الصحفيين قبل الساعة التاسعة صباحا بأن نتائج بدأت  ترد على هواتفهم النقالة إما عبر رسائل نصية من أقارب وأصدقاء تعلمهم بنتائج بعض الناجحين.

يقول بلال غيث محرر صحفي في وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إنه تفاجأ ان احد الأصدقاء أخبره نتيجة طالبين من بلده، مضيفا" لم أصدق أن نتائج قد سربت، ولكن بعد تسليم النتائج لممثلي وسائل الإعلام أجريت مقارنة بين النتائج التي تلقيتها وبين النتائج المعلنة وتبين لي انها متطابقة ما يعني حتما أن النتائج سربت بالفعل قبل موعدها المحدد".

من جهته يقول المواطن عمرو نهاد إنه تفاجأ بأحد الأصدقاء على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك يهنئ قريبا له ويعلن نتيجته قبل الساعة التاسعة صباحا،  والتي تبين لاحقا انها نتيجة حقيقية.

"الحياة الجديدة" رصدت عدة منشورات عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ورسائل نصية عبر الهواتف الخليوية (توثيق التوقيت بأكثر من 45 دقيقة) تبين لاحقا  من خلالها صحة النتائج المعلنة ما يؤكد قطعا أن تسريبا قد حصل بالفعل.

وبدأت المفرقعات تملأ سماء عدد من المدن والقرى ابتهاجا بنجاح طلبة، وحينما تجولت "الحياة الجديدة" لتستفهم من المحتفلين تبين انهم يحتفلون لنجاحهم في الثانوية العامة بينما لم تكن النتائج قد وزعت اصلا على وسائل الإعلام.

الوزير صيدم يؤكد أنه لا يمكن الحديث بأي حال من الاحوال عن عمليات تسريب، قائلا" لقد حمينا الامتحان على أكمل وجه وليس من المعقول ألا نحمي النتائج".

وبين  أن شركتي الاتصالات الخليوية تسلمتا النتائج في تمام الساعة 9:15 دقيقة وهو ما اعتبرتاه تشديدا كبيرا عليهما، مشيرا إلى أن أول رسالة نصية خرجت كانت في تمام الساعة 9:35 في إطار عملية اختبار عينات لفحصها ضمن البرنامج المعد خصيصا لإعلان النتائج.

ويؤكد صبري أنه يوجد في الوزارة قرابة 200 موظف لديهم اقارب تقدموا لامتحان التوجيهي، مؤكدا أن أيا منهم ومن كبار المسؤولين في الوزارة لم يحصلوا على نتيجة قبل بدء المؤتمر الصحفي.

أما بخصوص ما جرى مع شركتي الاتصالات، يقول صالح إن هذا الموضوع شكلي في إعلان النتائج ولا يؤثر على مصداقية الامتحان، مبينا أن الشركتين أجرتا فحصا على عينات قبل 10-15 دقيقة فقط من موعد عقد المؤتمر الصحفي.

ويضيف" الشركتان تسابقتا من يكون أسرع في إعلان النتائج، وبالتالي أجرتا فحصا على عينات لكن ذلك لم يكن سوى قبل ربع ساعة أو عشر دقائق فقط من موعد عقد المؤتمر".

أما حول ما جرى قبل يوم واحد من النتائج، فأكد صيدم أن مواقع الكترونية ادعت نشرها نتائج التوجيهي وتبين لاحقا انها نتائج  العام الماضي.

وأضاف صيدم أن بعض الحالات شهدت توقعات مسبقة من قبل أهالي حول نتيجة أبنائهم وقد أصابت بالفعل.

رعاية اعلان النتائج

وتحصل مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركة الوطنية على حق رعاية اعلان ونشر نتائج الثانوية العامة من خلال اتفاقية مبرمة مع وزارة التربية والتعليم العالي، مقابل التزامات مالية تخصصها الشركتين لدعم الطلبة حيث كشفت مصادر رسمية في الوزارة عن بعض بنود هذه الاتفاقيات الموقعة مع مجموعة الاتصالات وشركة الوطنية، ووفقا لتلك المصادر فان  مجموعة الاتصالات تلتزم بدفع 10 الاف دولار سنويا اضافة الى تقديم قرابة 300 منحة دراسية حيث تم اضافة 150 منحة للطلبة  من ذوي الاعاقة لهذا العام، في حين يتم اقامة حفل تكريم سنوي  لقرابة 200 طالب وطالبة من الاوائل في الثانوية العامة والجامعات بمنحهم اجهزة "لابتوب" على مستوى الضفة وغزة، مع العلم ان مجموعة الاتصالات موقعة مثل هذه الاتفاقية منذ  سنوات طويلة.

في المقابل فان شركة الوطنية  التزمت بتقديم 50 الف دولار عبر توقيع اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم العالي وتقدم سنويا مبلغ 30 الف دولار تخصص لرعاية ودعم اقامة انشطة غير  منهجية في المدارس.

ويجري تحويل اية مبالغ مالية من هذه الشركات للخزينة العامة في وزارة المالية على ان تتولى الاخيرة بتغطية احتياجات  وزارة التربية والتعليم في هذا المجال بفواتير رسمية، وذلك انسجاما مع الاجراءات المالية المتبعة وفقا للجهات الرسمية في الوزارة.

وتقدم لامتحانات الثانوية العامة لهذا العام 78 الف طالب وطالبة في الضفة وغزة ، وهذا يعني ان متوسط اهتمام المحيط الاسري بنتائج الثانوية العامة لكل طالب يصل الى  4 افراد ما يعني ان الحديث يدور عن فئة مستهدفة من قبل  الشركتين المتنافستين يصل الى 312 الف مواطن ومواطنة، وفي حال وصل سعر الرسالة الواحدة الى 2.5 شيقل فاننا نتحدث عن 780 الف شيقل حصيلة ارباح الشركتين في يوم واحد.

وحسب ما اكدته شركة جوال فإن عدد الرسائل التي ارسلت للحصول على خدمة اعلان النتائج فقط بلغ 66 الف رسالة، دون الحديث عن رسائل التهنئة  للناجحين او رسائل الدعم والاسناذ للطلبة الذين لم يستكملوا متطلبات اجتياز الامتحان.

طلبة رسبوا ..ثم نجحوا!

لقد تسبب التسرع في عملية الإعلان عن النتائج حدوث أخطاء ملموسة، فبعض الطلبة أظهرت النتائج المعلنة انهم راسبون وتبين لاحقا أنهم قد نجحوا بالفعل لكن أخطاء التسرع ما تسببت لهم بصدمة وتلاعبت بمشاعرهم.

الطالبة فنن صوص من بلدة عنبتا شرق طولكرم. وصلتها رسالة تفيد بأنها غير ناجحة بالثانوية العامة مما أصابها بالصدمة ببداية الأمر، وبعد المتابعة مع مديرة مدرستها تبين أنه لم تحسب لها مادة التكنولوجيا نتيجة غيابها عن مادة التكنولوجيا ... وبعد مراجعة الوزارة تبين أنها كانت حاضرة وتم حساب المعدل ليكون معدلها 84.7

وتقول فنن" كان وضعي صعب للغاية، جاءتني رسالة من جوال تفيد بان اسمي لم يظهر ضمن قائمة الناجحين، لقد كنت اتوقع معدلا يتراوح بين 85-87 %، وقد دب اليأس في قلبي، وقد استسلمت للأمر الواقع، وفي اليوم التالي أخبروني أنني ناجحة إذ تبين في كشف العلامات أنهم قد أرجوا كلمة "غائب"، ولكن مديرة مدرستي شهت بأنني قد تقدمت للامتحان وقد رفعت الاوراق اللازمة لمديرية التربية والتعليم في طولكرم، التي بدورها رفعتها للوزارة، ثم جرى تعديل الشهادة ليتم اعتماد نجاحي".

وتضيف" لقد قتلوا فرحتي وفرحة أهلي، كان الطلبة يحتفلون بنجاحهم بينما تحول بيتنا إلى مأتم".

شكاوى

ورصدت الحياة الجديدة  العديد من الشكاوى منها ما هو مرتبطة  بحضور امتحان مادة التكنولوجيا ونجاحهم فيها، لكن اصحابها رسبوا، في حين ان هناك شكوى وثقتها الحياة الجديدة حول اعتراض احد الطلبة على علامته حيث قدم شكوى رسمية للوزارة بهذا  الخصوص حيث  كان توقع علاقته  اكثر من 90 % لكنه حصل على معدل اقل من 75 % ما دفعه لتقديم شكوى مكتوبة للوزارة يطالب باعادة فحص علاماته كونه متأكد بان علامته اكثر مما اعلن عنها حيث لا تزال الشكوى منظورة امام  الوزارة لاجراء عملية التحقق.

وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي  بالعديد من الشكاوى منها طالبة تفاجأت بأن معدلها قد اختلف من 80% ليصبح  84.7%.

ويقر بصري صالح حصول 12 حالة إعلان خاطئة في الضفة لكنه أرجع سبب الخلل إلى الطلبة أنفسهم اولا أو للإدارات مدارسهم ثانيا وليس للوزارة.

ويوضح صالح ذلك، بأنه في مادة التكنلوجيا العملية والتي تدار مركزيا من الوزارة لكن تشرف عليها المدرسة نفسها وتعقد قبل فترة من عقد الامتحان، أجازت الوزارة عقد ثلاثة جلسات للمادة وتوزيع الطلبة على هذه الجلسات لأن عدد أجهزة الحواسيب في المدارس أقل بكثير من عدد الطلبة.

وأضاف"بعض الطلبة تغيبوا عن الجلسة المخصصة لهم، وفي حالة الغياب يعتبر الطالب حسب النظام راسبا، لكن عددا من الطلبة تغيبوا عن الجلسات لمخصصة لهم وأجازت إدارات مدارسهم خضعوهم لامتحان في الجلسة الثانية أو الثالثة، لكن إدارات تلك المدارس رصدت نتيجته في الجلسة التي تغيبوا عنها وتأخروا في ترصيد نتيجتهم في الجلسات اللاحقة الامر الذي تسبب في وقع الخلل"،  مبينا أن الوزارة أجازت اصلا عقد عدة جلسات في غزة نظرا للأوضاع المتردية هنا والمتعلقة بانقطاع الكهرباء وهو ما تم إجازته في الضفة نظرا لانخفاض عدد الحواسيب أم الأصل فإن من يتغيب عن الامتحان يرسب.

وتابع" الذين غابوا عن الامتحان لأسباب نجهلها أصلا، وقد سمحت إدارات مدارسهم لهم بالخضوع لجلسات لاحقة، ومن يتحمل  ذلك الطلبة انفسهم اصلا لانهم تغيبوا عن جلساتهم، ومن ثم إدارة المدارس التي تأخرت في ترحيل نتائجهم في الجلسات اللاحقة".

وبين أن لجنة الامتحانات العامة عقدت جلسة لمناقشة هذه الحالات وهي طبعا لا تريد محاسبة الطلبة رغم انهم أخطأوا،  وقررت التعامل  ايجابا مع الموضوع وحولت النتيجة من ناجح إلى راسب بعد أن اثبتت مدارسهم أنهم تقدموا للامتحان فعلا.

تبادل للاتهامات ..ملف اكسيل يثبت كيف جرى التسريب

وتبادلت شركتا موبايل الوطنية للاتصالات والاتصالات الخليوية "جوال" الاتهامات حول من بدأ ببث الرسائل النصية الخاصة بنتائج الثانوية العامة، لكنهما تؤكدان في الوقت ذاته ان ما حصل ليس تسريبا للنتائج وإنما خلل وقع فيه الطرف الآخر بعدم الالتزام بالتعليمات الصادرة من الوزارة التي نصت على ضرورة عدم بث النتائج قبل الساعة العاشرة اي مع بدء المؤتمر الصحفي الخاص بالنتائج، وتؤكد الشركتان انهما تسلمتا النتائج في وقت واحد، غير أن "جوال" وثقت بانهما تسلمتا النتائج في تمام الساعة 8:24 بينما تقول الوطنية موبايل ان التسليم تم في الساعة 8:27.

ويقول شادي القواسمة مدير أول الاتصالات التسويقية في شركة الوطنية موبايل إن الشركة لم تقم ببدء ارسال رسائل النتائج للمشتركين إلا حينما تأكدت بأن الشركة المنافسة قامت بخرق الاتفاق مع الوزارة وارسالها قبل الساعة العاشرة، مشيرا إلى أن الوطنية موبايل تأكدت من قيام الشركة المنافسة بخرق الاتفاق من خلال شرائح اختبارية تستخدمها داخليا.

وأضاف" اضطررنا لبدء نشر الرسائل في تمام الساعة 9:35 دقيقة اما اول رسائل وصلتنا من الشركة المنافسة على الشرائح الاختبارية فقط وصلتنا على الساعة 9:30 ما يعني انهم بدأوا ببث الرسائل قبل ذلك بفترة".

وتابع" الوطنية موبايل كانت حريصة على الالتزام بالتعليمات الصادرة من الوزارة ولم نكن لنخرقها لولا قيام الشركة المنافسة ببدء بث الرسائل"، مشيرا إلى أنه لم يكن هناك خيار امام الوطنية موبايل سوى البدء ببث الرسائل.

وحول ما إذا لجأت الشركة إلى مخاطبة الوزارة بما يرون أنه اختراق من الشركة المنافسة، قال القواسمة" لم يكن هناك وقت لمخاطبة الوزارة رسميا في هذا الموقف لأن كل ثانية محسوبة عليك، ولكن المراقبين الذين ارسلتهم الوزارة  شاهدون على ما حدث، ونحن نرحب للوزارة ليأتوا ويتأكدوا مما جرى".

وتؤكد رانيا مرعي مديرة الاتصالات التسويقية في شركة جوال ان الشركة مبرمة اتفاقية منذ أكثر من 10 سنوات مع الوزارة تحصل بموجبها "جوال" على النتائج لنشرها لمشتركيها في موعد يحدد مسبقا ويتزامن مع عقد المؤتمر الصحفي الخاص بالنتائج.

وتؤكد مرعي ان جوال التزمت على مدار السنوات السابقة ببنود الاتفاقية  والتي تتضمن محددات وقيود كثيرة تتعلق بوقت وكيفية اخراج النتائج، من خلال خطة واضحة بحيث تتسلم الشركة النتائج وكون هناك مراقبون من الوزارة لضمان عدم التسريب وتقول"  نأخذ هذا الموضوع على منحى الجدية في كل سنة،  وتكون هناك غرفة عمليات كاملة يشرف عليها بشكل مباشر مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات في الشركة، فبعد وصول النتائج إلى غرفة العمليات لا يسمح بالدخول إلا للمعنيين الذين يعملون على حواسيب مفصولة عن الشبكة ، بمعنى ان لا يمكن التسريب إلا بنشر المعلومات عبر رسائل نصية للمشتركين".

وتتابع "ما حصل هذه السنة اننا طبقنا نفس الآلية وكان هناك إجراءات حماية كاملة"، منوهة إلى ان المهندسين الذين يشاركون في ادخال النتائج على البرنامج المخصص يراقبون مدى الاستخدام الطبيعي للشبكة، بحيث انه من المعروف انه في حالة اشغال الشبكة عند نسبة معينة لا يمكننا ارسال الرسائل نتيجة الضغط"، منوهة إلى ان الاتفاق مع الوزارة  يتضمن أنه قبل بدء المؤتمر الصحفي بدقائق وعند اشغال الشبكة بالحد الاقصى تقوم الشركة ببدء بث الرسائل لمشتركيها خشية من ان يتسبب الضغط بتعذر وصول النتائج للمشتركين .

وتؤكد مرعي ان الخلل الذي وقع هذا العام لم تسبب به جوال بل الشركة المنافسة حيث أنها أخفقت في حماية النتائج من التسريب بسبب حداثة الشركة، وتؤكد أنه عند الساعة التاسعة والدقيقة الخامسة والثلاثين وعند وصول رسالة على احد أرقام التجربة التابعة للشركة المنافسة وبعد إطلاع ممثلي الوزارة على الدليل القطعي بتسريب النتائج قبل موعدها قمنا مباشرة بإرسال نتائج الثانوية العامة.

وتشير مرعي إلى أنه سيتم عقد جلسات قريبا مع ممثلين لوزارة التربية والتعليم حول هذا الموضوع، مبينة ان جوال ستقدم للوزارة كافة الادلة المتعلقة بتسريب النتائج.

واطلعت "الحياة الجديدة" على تفاصيل تقرير معدّ يتهم شركة الوطنية موبايل بأنها خرقت الاتفاق بخصوص الإعلان عن نتائج الثانوية العامة، إذ وثقت الشركة المنافسة بأنه تبين لها عند الساعة 8:37 وصول بريد الكتروني يحتوي على ملف اكسل خاص بالنتائج وعند فحصه تبين انه صحيح، وقام خبراء تكنولوجيون بتتبع مصدر الاميل ليتبين ان الملف ارسل من جهاز لموظف يعمل في الشركة المنافسة.

وتشير تقديرات شركة "جوال" إلى ان الخلل الذي وقعت فيه منافستها لم يكن نتيجة قرار إداري بل خطأ فردي يتحمل مسؤوليته موظف.

ورد القواسمة على اتهامات بتوثيق حالة تسرب ملف "اكسل " عبر الايميل قائلا" هذا كلام لا يستحق الرد، وهو عار عن الصحة ولا نعرف أين مصدره وليس هناك اي موظف لديه صلاحية في الوطنية موبايل ان يحصل على هذا الملف ما عدا الموظفين المرافقين لمندوب الوزارة وفي غرفة العمليات، فكيف يمكنهم ارساله عبر الاميل وهم بالكاد يحاولون ارسالها لمشتركينا، فهناك تضارب واضح في التفاصيل المقدمة من جوال ونتمنى ان تم التحري والتأكد قبل الاشارة باتهامات لأية جهة كانت ".

وتقول مرعي أن خير عنوان للرواية الرسمية هي وزارة التربية والتعليم العالي وجوال على استعداد تام لتقديم كافة التفاصيل المتعلقة بخصوص التسريب واثبات مصدره .

هل جرى تسريب من الوزارة؟

رغم ورود اشاعات اتهمت وزارة التربية والتعليم بوجود تسريب  للنتائج من داخلها قبل يوم واحد من إعلانها الرسمي، غير أن الحياة الجديدة" رصدت الحالات التي اتهمت بأنها أعلنت عن نتيجة أبنائها مبكرا قبل يوم واحد، ليتبين لاحقا أن لا أساس لها من الصحة، وهو الأمر الذي يعزز أنه لم يجر ترسيب للنتائج من داخل الوزارة.

وحول اطلاق مفرقعات في ليلة إعلان لنتائج، لم  يثبت أنها كانت ابتهاجا بنجاح طلبة في الثانوية العامة، لأنها تزامنت مع مباراة البرتغال وفرنسا في نهائي أمم أوروبا والتي فازت بها الأولى  ما دفع مشجعين مناصريها لها للاحتفال.

لماذا قرر الوزير نقل مسؤولين قبل موعد قصير من التوجيهي؟

مصدر مطلع من داخل الوزارة، أكد لـ"الحياة الجديدة" أن وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم أجرى تنقلات لخمسة مسؤولين داخل الوزارة، من بينهم ثلاثة مدراء أقسام لهم علاقة مباشرة بامتحان التوجيهي وباخراج النتائج، مشيرا إلى أن إجراء هذه التغييرات  في الربع ساعة الأخيرة من عقد امتحان الثانوية العامة تسبب في حالة ارباك وألقت بظلالها على امتحان الثانوية العامة هذا العام. لكن بصري صالح رفض هذه الاتهامات أو أن يكون للتنقلات اية علاقة بنتائج الثانوية العامة، مشيرا إلى أنها تأتي في إطار تغييرات إدارية عادية تجري في اية مؤسسة أخرى.

اعتذار عن "النجاح"!

وفي حالة معاكسة، اضطر المواطن نضال دويكات إلى الاعتذار إلى الأهل والأصدقاء  بعد إعلانه ان ابنه قد نجح لتبين لاحقا أنه راسب قائلا"  بالأمس ابلغني مكتب التربية والتعليم في نابلس بأن ابني ناجح ومعدله 87.9 , واليوم يأسف لعدم نجاحه".

وأضاف" اعتذر منكم جميعا كل باسمه ولقبه على هذا الخطأ،  رغم معرفتي المطلقة بمن هو أحق بالاعتذار، بحجم حبكم وطيب مشاعركم أعتذر لكم ولنا الصبر على هذه المصيبة،  ومن موظف يدعي وجود فايروس وبرامج مضروبة ...! واين ؟ في مكتب وزارة التربية والتعليم في محافظة نابلس،  تقبلوا محبتي واعتذاري لكم جميعا".

حالة الارتباك للعديد من الحالات كهذه، جاءت بسبب عدم تمكن الوزارة من إعداد الكشوفات التفصيلية لنتائج الطلبة في يوم إعلان النتائج، إذ يؤكد مصدر داخل الوزارة أن الطواقم كانت تصب جهودها لتوفير النتائج دون كشوفات بناء على طلب الوزير.

أرقام الجلوس تثير تساؤلات حول الشفافية

 رغم تأكيد وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم أن هدفه من إعلان النتائج من خلال صيغة أرقام الجلوس هي المحافظة على الخصوصية غير أن هذا الإجراء وجد صدى في الشارع الفلسطيني بين مؤيد ومعارض.

يقول عبد المعطي ابو قطيش إنه يؤيد هذا الإجراء، لأن نتيجة التوجيهي أمر خاص بالفرد وعائلته وليس من الضروري أن يكون الجميع على اطلاع بالنتيجة، مشيرا إلى أن إعلان النتيجة بهذه الصيغة من شأنه أن يخفف الضغوط النفسية على الطلبة .

وخالفه الرأي عادل نعيم، الذي اعتبر أن إعلان النتيجة بهذه الصيغة يثير الشكوك حول شفافية الامتحان، قائلا " عندما تكون الامتحانات وفق صيغة الأسماء لا أحد يشكك في النتيجة لأنها تكون في العلن، بينما تلقي صيغة أرقام الجلوس شكوكا حول مدى الشفافية في التوظيفات العامة.

من جانبه يرى مستشار اتئلاف امان لمكافحة الفساد، د.عزمي الشعيبي، ان بيانات نتائج الثانوية العامة هي حق عام ومتاح نشرها بالطريق وبالوسائل المتعددة للجمهور والتي تراها الوزارة مناسبة لايصال هذه النتائج لجمهور الطلبة وللجمهور العادي سواء كان ذلك عبر التلفون او التلفاز او شبكات التواصل الاجتماعي، موضحا انه في السنوات الاخيرة اثير موضوع خصوصية نشر العلامة بجانب اسم الطلبة سيما ان هناك مواطنين لا يرغبون بان يعرف الجمهور علامة ابنه خاصة اذا كانت منخفضة وهذا حق لهم يجب احترامه.

واضاف:" لذلك قررت الوزارة اعلان النتائج بارقام الجلوس فقط انسجاما مع حق المواطنين في الخصوصية".

وفي اذا كان اعلان النتائج بارقام الجلوس يوفر بيئة مواتية للفساد خاصة فيما يخص التنافس على المنح الدراسية، فقد اشار الشعيي الى اهمية عدم المبالغة في هذا الامر، موضحا ان المنح والتنافس عليها محكوم بشروط ومتطلبات ولا يمكن التلاعب بها لان اي تلاعب سيكون مكشوفا سيما انه من حق اي متنافس ان يطلب معرفة الترتيب الذي حصل عليه في المنافسة على المنحة الدراسية.

ورأى الشعبي بان تسجيل الطلبة في الجامعات عبر ارقام الجلوس يسهل على الجامعات هذه العملية بشكل افضل من تسجيلههم حسب الاسماء خاصة ان الادارات المختصة في التسجيل سوف تكون امام التعامل مع   المعدل ورقم الجلوس دون معرفة صاحب هذا الرقم وبالتالي فان ذلك قد يساهم في الحد من الواسطة في تسجيل الطلبة في الجامعات.

امتنعت الصحف الفلسطينية لأول مرة، عن اصدار ملاحق خاصة بنتائج التوجيهي، الأمر الذي ألحق خسائر مالية بها. ويؤكد مسؤولون في  الصحف اليومية الثلاث أن لجوء الوزارة إلى إعلان نتيجة التوجيهي عبر أرقام الجلوس وتسليمهم النتائج في وقت متأخر حال دون اصدار ملاحق خاصة بنتائج التوجيهي هذا العام، وسط تأكيدات من ممثلي بعض الصحف تعرضهم لخسائر مالية بسبب عدم طباعة الاسماء في ملاحق وتوزيعها كما كان معتاد في السابق.

هل تسريب النتائج يشكك في مصداقية الامتحان؟

يؤكد خبير تربوي أن نشر النتائج لا يمس بجوهر امتحان الثانوية العامة وبمصداقيته. ويقول أ. د. يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة إن مكونات الامتحان الأساسية تتعلق بورقة الامتحان وبمكان عقده وبضمان عدم تسريب الأسئلة وكذلك التأكد من هوية المتقدم للامتحان وضمان الدقة في التصليح، قائلا إن المس بأي من المكونات السابقة يشكك في مصداقية أي امتحان.

ويضيف" نشر اية نتائج قبل موعدها لا يمس بجوهر الامتحان ولا يشكك في مصداقيته لكنه يسبب تشويشا وينم عن خلل تتحمل نتيجته الجهة المشرفة على الامتحان".

الحكومة غير راضية

وسادت حالة عدم رضى عامة في اوساط الحكومة جراء الأخطاء التي رافقت عملية اعلان نتائج الثانوية العامة، وحسب مسؤول رسمي في الحكومة، فان الحكومة غير راضية عن الاخطاء التي رافقت عملية اعلان  نتائج الثانوية العامة، موضحا ان الحكومة كانت  تنتظر اعلانا هادئا  للنتائج بعيدا عن اية اخطاء لكنها في الوقت ذاته تشيد بكافة الجهود المهنية لدى طواقم الوزارة في اعلان  النتائج دون ان يؤثر ذلك على مصداقية امتحانات الثانوية العامة .

ومن المقرر ان يقدم وزير التربية والتعليم تقارير تفصيلية للحكومة عن مجريات  الامتحانات والنتائج يخلص فيها اهمية الاستخلاصات والاخطاء التي  رافقت عقد الامتحانات وتدقيقها واعلانها.