فيديو - القدس تتزيّن لرمضان

القدس المحتلة- الحياة الجديدة-ديالا جويحان- بأعمالٍ يدوية زُيِنت حارات وشوارع القدس المحتلة بإضاءاتٍ وفوانيسٍ وأحبالٍ ملونة لاستقبال الزائر الكريم المبارك لهذا الشهر الفضيل.

تجولت عدسة موقع وصحيفة الحياة الجديدة في اسواق القدس وأحيائها لرصد اعمال شباب القدس بتزين شوارعها لإعطاء البهجة والسرور في قلوب المسلمين الزائرين والمارين داخل شوارع البلدة القديمة باتجاه المسجد الاقصى المبارك.

قال سامر خليل الناطق بإسم لجنة اهالى وشباب باب حطة في حديث خاص لـ" الحياة الجديدة" تتميز زينة حارة باب حطة لهذا العام بالعمل اليدوي وخلفية باللون الابيض لتصوير البلدة القديمة وكأنها عروس مكللة بأبرز الحلي ليستقبلها المسلمين ببهجة وسرور.

وأضاف:جاءت الفكرة بسبب ما عاشته مدينة القدس خلال العامين الماضيين ومازالت تعاني من اجراءات امنية احتلالية  مشددة ضد البشر والحجر والشجر لذلك تم اختيار هذه الاجواء لإثبات على عروبة وقدسية هذا المكان بالرغم من مرور 49 عام على النكسة الا ان الاحتلال لم يكسر ارادة المقدسي في اثبات حقه على هذه الارض .

أوضح ان زينة رمضان وتحديدا في البلدة القديمة تأتي لإظهار التراث الوطني المقدسي من اجل اثبات هويته بالرغم من صغر هذا العمل.

بدوره قال الشاب بهاء نجيب احد اعضاء اللجنة الشبابية في حي باب حطه، منذ تسع سنوات تميز حي باب حطة الطريق المؤدي لأحد ابواب المسجد الاقصى بتزين الحارة بفوانيس واحبال مضيئة وآيات قرآنية على جميع جوانب مدخل الحي لرسم البهجة بقلوب الزائرين المسلمين لاداء فريضة الصلاة وصلاة الجمع والتراويح في رحاب المسجد الاقصى المبارك.

اما احد اعضاء لجنة حي باب حطة محمود السلايمة يقول:" نبدأ بوضع خطة منذ شهر تقريباً بمشاركة ابناء الحي  لربط الزينة في الحياة اليومية التي يعيشها ابناء مدينة القدس.

يضيف، الزينة اليدوية في هذا العام عبارة عن  فوانيس تحمل اسماء اكبر مدن فلسطين منها: غزة، بيت لحم، الخليل، الضفة الغربية، اراضي 48، واستخدام كراتين البيض الفارغة وتلوينها وتلزيقها على شكل صناديق والبيض الفارغ المجفف بتزين اقواس الطرق في احياء البلدة القديمة.

يضيف، خلال الايام الماضيه في تزين الزينة تعرض ابناء الحي لعراقيل من قبل الجنود المتمركزة على باب حطة احد ابواب المسجد الاقصى المبارك لوضع شروط استفزازية لاخفاض الانارة وإبعاد بعض الاحبال المضيئة عن كاميرات المراقبة لدخول وخروج المسلمين.

كما زين ابناء احياء البلدة القديمة الطرقات المؤديه لابواب المسجد الاقصى المبارك منها طريق الالام باب المجلس" باب الناظر، سوق القطانين، طريق الواد .

من جهة أخرى قامت بلدية الاحتلال قبل نحو اسبوعين بتزين شوارع القدس واحيائها المختلفة منها الطور وسلوان والثوري ووادي الجوز والصوانة، بوضع الاكياس النايلون الملونه والاحبال المضيئة على اعمدة انارة الشوارع لمنع المقدسي من تزين الشوارع حسب العادات والتقاليد الدينية لهذا الشهر الفضيل.

كما وضعت بلدية الاحتلال شروطاً ومخالفات بحق المواطن المقدسي خلال شهر رمضان المبارك ومنها، لن يسمح أبداً بدخول السيارات الى منطقة البلدة القديمة بشكل عام وكذلك من باب الاسباط بوجه خاص، حيث ان هذا الامر يشكل ضغطا واكتظاظا في الازقة وفي حالة الطوارئ فقط يجب ان يكون التنسيق مع ضابط الشرطة الجماهيرية.

فيما يتعلق بالارتباط بشبكة الكهرباء يجب التنسيق والحصول على الموافقة من قبل شركة كهرباء القدس اضافة لقسم التفتيش في بلدية القدس الاحتلالى كما يجب اعلام الشرطة بالارتباط غير القانوني كل ربط او اتصال غير قانوني بشبكة الكهرباء بالاعمدة المنصوبة يعد مخالفاً.

كما فرضت بلدية الاحتلال شروطاً على اصحاب المتاجر المقدسيين بالسماح بدخول البضائع فقط كل صباح عند الساعه العاشرة والنصف، ويمنع وضع البضائع خارج المحلات حتى 30 سم من جدار مبنى المحل او الى الخط المشار اليه باللون الاحمر، ومنع الالعاب النارية (الفتاش)، اضافة لمطالبة التاجر بجمع النفايات ووضعها في اكياس خاصة ومن ثم نقلها لمراكز التجميع المخصصة لذلك.

كما نشرت بلدية الاحتلال تعليمات خلال الجمع في شهر رمضان المبارك ومنع المواطنين المقدسيين من استخدام المركبات الخاصة وإنما التنقل لأداء الصلاة في الحافلات نتيجةً لإغلاق بعض الشوارع المؤدية للمسجد الاقصى المبارك.