صور وفيديو | انتهاء الاستعدادات لاستقبال آلاف المصلين في الأقصى خلال الشهر الفضيل

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أنهت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى المبارك، وكافة التحضيرات اللازمة لاستقبال آلاف المصلين خلال الشهر الفضيل.

وقال مدير عام دائرة اوقاف القدس الاسلامية الشيخ عزام الخطيب لـ"الحياة الجديدة" إن "الدائرة بدأت تجهيزاتها لاستقبال شهر رمضان المبارك منذ شهرين من نصب للمظلات وعقد عدة اجتماعات مع لجان تطوعيه للعمل خلال شهر رمضان المبارك وايام الجمع وليلة القدر".

وأوضح الشيخ، أن الدائرة عمدت منذ سنوات على إقامة عدة مسارات وبرامج داخل الأقصى منذ ساعات الصباح الى ما بعد صلاة العشاء، منها الدينية إذ يتم اعداد برامج دينية مكثفة تتعلق بحرمة الشهر الفضيل، والزكاة، وصلاة التراويح، كما يستعد حفظة القرآن الكريم للتناوب على قراءة القران خلال صلاة التراويح.

اما من ناحية المسار الصحي يقول: "اجتمعت دائرة الاوقاف في الايام الماضية مع نحو 14 مؤسسة صحية عاملة في مدينة القدس وتم الاتفاق على انتشار الفرق الصحية في ساحات المسجد الاقصى المبارك ولها مواقع محددة لرعاية المصلين الصائمين خلال اداء الصلوات الخمس وايام الجمع".

وأكد ان دائرة اوقاف القدس تعاقدت مع شركة نظافة، عدا عن عمال النظافة التابعين لدائرة اوقاف القدس، والذين سيعملون يومياً على على ابقاء ساحات المسجد نظيفه.

وأشار إلى أن جمعية الهلال الاحمر وفرت 12 سيارة اسعاف تحت تصرف دائرة اوقاف القدس الاسلامية طيلة الشهر لنقل الحالات المرضيه، موضحاً ان اعداد المتطوعين من اللجان الصحية والممرضين والممرضات والاطباء المختصين لتقديم الخدمات الطبية، ارتفع هذه السنة مقارنة بالسنوات الماضية.

وحول الافطارات الجماعية، يوضح الشيخ ان الدائرة اتفقت مع عدة جمعيات خيرية على ان تكون وجبة الفطور وجبة صحية ومستوفية لكافة معايير الغذاء الصحي التي تليق بالصائم، كما ستقدم الدائرة بالتعاون مع هذه الجمعيات وجبات سحور للمعتكفين في المسجد خلال الشهر المبارك، مشيراً إلى أنه تم تحديد كمية هذه الوجبات تجنباً لأي تبذير.

وبين الشيخ عزام، ان نحو 1000 متطوع ومتطوعة من لجان النظام والكشافة سينتشرون في رحاب المسجد الاقصى المبارك، مهمتهم فصل النساء عن الرجال تحديدا في صحن قبة الصخرة المشرفة بشكل كامل، وتنظيم عملية دخول وخروج المصلين وعدم التدافع على ابواب المسجد الاقصى المبارك تحديداً ايام الجمع وليلة القدر.

وفيما يتعلق بنشر المظلات في ساحات المسجد، أكد الشيخ أن الدائرة لم تكتف بنصب المظلات المتحركة، بل قامت بتوسيع المظلات الثابتة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المصلين، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في الشهر المبارك.

وختم الشيخ عزام حديثه لـ"الحياة الجديدة" بتهنئة الامة الاسلامية بحلول شهر رمضان الكريم، مؤكداً أن بان المسجد الاقصى المبارك عقيدة للمسلمين في كافة محافظات الوطن وللعالم الاسلامي.