الاحتلال يتراجع عن اطلاق سراح البروفيسور البرغوثي ويقدم لائحة اتهام بحقه

رام الله – الحياة الجديدة - قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال قررت إبقاء الأسير البروفيسور عماد أحمد حامد البرغوثي (54 عاماً) من بلدة بيت ريما بمحافظة رام الله، رهن الاعتقال، وذلك بعد قرار كانت قد أصدرته محكمة الاستئنافات العسكرية للاحتلال في "عوفر" يوم الخميس الماضي يقضي  بإبطال أمر الاعتقال الإداري الصادر بحقه، بحيث يكون موعد الإفراج عنه صباح اليوم.

وأوضح نادي الأسير، أن نيابة الاحتلال قدمت مساء اليوم لائحة اتهام بحق الأسير البرغوثي بتهمة التحريض، وطالبت بتمديد اعتقاله، وذلك بعد أن استدعته المخابرات اليوم من سجن "عوفر" حيث يحتجز.

وفي هذا الإطار وصف مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، القرار "بالوقح وأنه بمنتهى العبثية"، سيما أن النائب العام للاحتلال كان قد أعلن خلال جلسة المحكمة التي عُقدت يوم الخميس الماضي أن النيابة قامت بفحص ملف البرغوثي ووجدت أنه من غير الملائم إصدار لائحة اتهام بحقه لعدم وجود بينات كافية، وطالب بالإبقاء على اعتقاله الإداري، الأمر الذي رفضته المحكمة.

وأضاف بولس أن ما يجري مع البرغوثي يُثبت مجدداً لمن هو بحاجة إلى إثبات أن كل الإجراءات "القانونية" التي تشرع بها قوات الاحتلال لا سيما النيابة العسكرية هي إجراءات واهية ووهمية ولا تُعير القواعد القانونية أي اهتمام، وتؤكد مجددا على أن هذا الإجراء إنما يهدف إلى قمع الفلسطيني بكل الوسائل والذرائع وأشكال التحايل لإبقائه وراء القضبان.

يذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت البروفيسور البرغوثي في 24 من نيسان المنصرم وأُخضع للتحقيق بتهمة التحريض على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، علماً أن هذه المرة الثانية التي يُعتقل فيها لنفس التهمة.

يشار الى أن العالم عماد البرغوثي، هو أستاذ فيزياء الفضاء في جامعة القدس، وكان قد حصل على المرتبة الثانية في جائزة فلسطين الدولية للتميز والابداع عن نموذجه في فيزياء الفضاء، وعمل لفترة قصيرة في وكالة ناسا الفضائية.