وزارة الأسرى تحذر من تداعيات تقليص برنامج زيارات أهالي الأسرى

رام الله – الحياة الجديدة - حذرت وزارة شؤون الأسرى والمحررين بغزة من التداعيات الخطيرة لقرار اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، بتقليص زيارات أهالي الأسرى إلى أبنائهم في السجون من زيارتين شهرياً إلى زيارة واحدة لأهالي اسرى الضفة الغربية والقدس، وذلك ابتداء من مطلع شهر تموز القادم، متذرعة بحجج غير منطقية ولا تبرر هذا الاجراء العقابي.

وبينت الوزارة بأن هذا القرار يأتي في مرحلة حساسة يمر بها الأسرى، وأن التقليص يعتبر عقاب للأسرى وأهاليهم، من قبل جهة دولية مهمتها الأساسية حماية حقوق الإنسان رفع العقوبات عن الأسرى وتسهيل حياتهم.

واعتبرت الوزارة هذا القرار تساوق من قبل الصليب الأحمر مع الاحتلال في التضيق على اسرانا داخل سجون الاحتلال وخاصة فيما يتعلق بالزيارة وشكلها وتقليص الاحتلال مدتها من 45 دقيقة الى 30 دقيقة، مطالبين الصليب بالتراجع عن هذا القرار المجحف.

وأوضحت ان عدد من أهالي الأسرى في قطاع غزة زاروا الوزارة وأبدوا استيائهم الشديد من هذه الخطوة، متخوفين أن يكون هذا القرار مقدمة لمزيد من التراجع في دور الصليب الاحمر ، وعدم القيام بدوره ومسؤوليته تجاه الأسرى وأهاليهم.