غزة… إرتياح في صفوف الطلبة بأول اختبارات الثانوية العامة

غزة ـ الحياة الجديدة ـ حياة أبو عيادة: اعرب طلبة الثانوية العامة في قطاع غزة , اليوم السبت, عن ارتياحهم لامتحان التربية الاسلامية في أول يوم من إختبارات "التوجيهي" التي ستستمر حتى الخامس عشر من الشهر القادم مؤكدين ان اسئلة الامتحان جائت سهلة ومراعية لمستويات الطلبة.

وأثنى الطلبة في أحاديث منفصلة للـ"الحياة الجديدة" بطريقة تعامل الطواقم المختلفة معهم اثناء الاختبار , وتوفيرها للاجواء المناسبة في كافة مدارس قطاع غزة. وتوجه اليوم السبت 78523 طالبا وطالبة لتقديم امتحانات الثانوية العامة للعام 2016، في مختلف الفروع بكافة محافظات الوطن منهم اكثر من 33 الف طالب في قطاع غزة موزعين على 171 قاعة امتحان. وبلغ عدد المراقبيين على امتحانات الثانوية العامة 4 الاف مراقب، بالاضافة الى 2700 من العاملين في لجان التصليح، ووجود مركزيين لتصليح الامتحانات في غزة وخان يونس. الطالبة مريم العويدات قالت للحياة الجديدة : "إن امتحان التربية الإسلامية كان جيدا وجميع الأسئلة جاءت من المنهاج الدراسي المقرر مبينة أن المراقبين تعاملوا بأريحية مع الطلبة في محاولة للتخفيف من توترهم". وأضافت وهي تتصفح كتاب التربية الإسلامية أمام مدخل مدرسة الثانوية بمنطقة البريج وسط قطاع غزة :"إن المراقبين كانوا يطمئنون على الطلبة بين الحين والأخر ويحاولون خلق جو من الهدوء ليتمكنوا من الإجابة عن الأسئلة دون أن تتشتت أفكارهم في حال شعروا بالضوضاء".

وأشارت العويدات إلى أن جميع زميلاتها عبروا عن سعادتهم من امتحان التربية الإسلامية لسهولته ووضوح الأسئلة التي تضمنتها ورقة الامتحانات مشيرة إلى أن جميع الأسئلة جاءت بشكل مباشر. واتفقت الطالبة رشا ابوعيسى من مدرسة قيساريا الثانوية للبنات وسط قطاع غزة مع زميلتها العويدات قائلة :" ان الامتحان كان جيدا والأسئلة متنوعة وسهلة وبعيدة عن الغموض". وأوضحت أن الأسئلة الأربعة الأولى كانت ممتازة ومتنوعة وفي متناول الجميع وتم تناولها من قبل المدرسين خلال العام الدراسي مؤكدة أنها كانت متفائلة بشكل كبير أثناء إجابتها عن أسئلة الامتحان لانها ختمت الكتاب لاكثر من مرة قبل الامتحان. واكدت أبو عيسى :" أن الوقت المخصص للإجابة عن الأسئلة طويل جدا والمقدر بساعتين ونصف في حين أن الكثير من الطالبات أنهين الامتحان في بداية الساعة الأولى".

ومن جهة أخرى بدت علامات الحزن واضحة على وجه الطالب محمد ابو عيادة بعد أن أنهى امتحان التربية الإسلامية قائلا للحياة الجديدة:" لقد نسيت الإجابة عن أحد الأسئلة الأمر الذي حرمني من الحصول على خمس درجات". وأشار أبو عيادة إلى أن المراقبين تعاملو بشكل جيد مع الطلبة وبادرو بخلق جو مناسب لطلبة أثناء تأديتهم للامتحان الذي من شأنه أن يحدد مصيرهم".

وكان وزير التربية والتعليم صبري صيدم أكد في وقت سابق أن تغييرا ملحوظا ستشهده مرحلة التوجيهي العام المقبل، حيث ستحتسب ( 6 مواد) على الشهادة ، وأربعة مواد اخرى أساسية تحتسب منها أفضل علامتين . واضاف صيدم في حديث لاذاعة موطني اليوم السبت كاشفا دورات لطلبة التوجيهي في شهري حزيران، وآب، حيث سيتم العمل على تحسين علامة الطالب، والتأهل لمناخ دراسي جيد. وقال صيدم :" سنشرح بالتفصيل وعبر إذاعة موطني في الأيام المقبلة نظام التوجيهي الجديد، والتعديلات على المنهاج الفلسطيني، لافتا الى موعد سبتمبر 2017، حيث سيكون المنهاج الفلسطيني معدلا تماماً، وأكد ادخال ملفات الانجاز في التوجيهي، واقرار التعليم المهني على الصفوف الاعدادية.